المرأة والطفل

كيفية علاج القدم الحنفاء لدى الأطفال

علاج القدم الحنفاء حيث أنه تعتبر القدم المخلبية، أو القدم الحنفاء هي تلك التشوهات التي تصيب قدم الطفل، وهي تظهر في الغالب منذ الولادة، فهي تعتبر من الأمراض الولادية، حيث تكون القدم في غير موضعها، وتكون الأوتار العصبية من طولها الطبيعي في بعض المناطق.

كيفية علاج القدم الحنفاء لدى الأطفال

تعتبر القدم المخلبية من التشوهات الأكثر شيوعًا عند الولادة، وعادة ما يكون الطفل طبيعيًا من حيث باقي الأجهزة، وتختلف درجة التشوه من طفل لأخر حيث يكون في بعض الحالات خفيف وفي البعض شديد، ولذلك يمكن معالجة هذا التشوه في بعض الحالات من خلال وضع الجبيرة وفي البعض الآخر من خلال إجراء عملية جراحية.

اكتشاف القدم الحنفاء لدى الأطفال

من الممكن أن يتم كشف المرض قبل الولادة، وذلك من خلال الأجهزة التصويرية بالأمواج فوق الصوتية، أو الإيكو، أو من خلال صورة شعاعية على القدم.

ولكن هذا الموضوع لا يمكنه مساعدة القدم في العلاج قبل الولادة، حيث أنها من الأمور التي يتم علاجها عن طريق إجراء العمليات الجراحية، ولا يمكن معالجتها عن طريق الدواء.

وقد يتطلب الأمور في بعض الحالات لطلب العديد من الفحوصات والتحاليل، لمعرفة السبب الذي أدى لهذا
التشوه، أو لنفي بعض المشاكل الصحية الأخرى مثل تشوه السنسنة المشقوقة، أو الضمور العضلي.

طرق العلاج  

يعود قرار العلاج على حسب صعوبة وشدة الحالة، فقد يقوم الطبيب بعمل جبيرة، وقد تكون الحالة شديدة
ممايدفع الطبيب لاتخاذ إجراء المُضي في قرار إجراء عملية جراحية.

ومن المهم جدًا أن يكون العلاج في وقت باكر، ولا يتم تأخير العلاج لأن السبب في ذلك والهدف أن يقوم الطفل
بالمشي ولا يكون هناك عائق يؤخر مشي الطفل.

علاج القدم الحنفاء باستخدام الجبيرة

يقوم الأطباء بشد الأربطة من أجل تصحيح المشكلة التي توجد بالقدم على المدى الطويل، فيبدأ الطبيب بشد
قدم الطفل ووضع الجبيرة لمدة أسبوع وبعد ذلك يقوم بحل الجبيرة الجبسية، ثم يقوم بشد القدم بشكل أكبر
ويتم متابعة الحالة من خلال الأشعة لمعرفة إذا كانت القدم والعظام تتوجه للشكل الصحيح والمطلوب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. د خالد عمارة استاذ جراحة وتشوهات العظام يكتب:
    في جراحات علاج القدم المخلبية أو تشوهات القدم كثيرا ما يكون العلاج يحتاج الى نقل عضلات لإصلاح التشوه او منع ارتداد التشوه

    و هناك عضلتين اساسيتين يتم استعمالهما في هذه الحالة
    tibialis anterior vs posterior

    الظنبوبية الأمامية يكون استعمالها في منع ارتداد التشوه البسيط و الحالات التي لا يصحبها تشوه بالعظام او الأربطة

    أما الظنبوبية الخلفية فتكون مفيدة و فعالة في حالت تشوه القدم التي يصاحبها اصابات بالأعصاب أو تشوهات شديدة أو سقوط بالقدم و قصر بالأربطة

    و قرار الإختيار بين العضلتين و تفاصيل طريقة نقل العضلة يعتمد على الفحص الطبي اثناء المشي فضلا عن الفحوصات الأخرى و الفحص تحت مخدر عام قبل الجراحة مباشرة

  2. نقلا عن د خالد عمارة استاذ جراحة وتشوهات العظام يكتب: بعض حالات القدم المخلبية لا يتم علاجها بالطريقة الصحيحة منذ البداثة مما يؤدي الى تشوهات بالعظام.
    و أهم تشوه قد يحدث هو إنحراف عظمة الكعب الى الجانب الأنسي (الى الداخل) و تفلطح سطح عظمة الكاحل مما يؤدي الى تحدد في حركة مفصل الكاحل لا يتحسن حتى لو تم عمل إطالة لوتر أخيل
    و هذه التغيرات ترجع الى نمو العظام بطريقة غير طبيعية نتيجة المشي على القدم لفترة طويلة في الوضع المشوه و تعرض العظام الى ضغوط غير طبيعية نتيجة التشوه
    و علاج هذه الحالات يكون بالجراحة و في هذه الحالات يفضل تفادي جراحات تثبيت المفاصل و الاكتفاء بجراحات إصلاح التشوهات مع الشق العظمي لتفادي تيبس المفاصل الصغيرة للقدم و الحفاظ على مرونة القدم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق