المرأة والطفل

حركات الرضيع غير الطبيعية  

حركات الرضيع غير الطبيعية تحدث من الطفل الرضيع وهي حركات لا إرادية وغير الطبيعية تتفاجأ بها، ونحن من خلال هذا الموضوع في عالم المرأة سنعرض حركات الرضيع الغير طبيعية واللا إرادية بالتفصيل، والخطوات التي تسهل على الأم التعامل مع تلك الحركات، وفي حالة أنها تبدو غير منطقية، لابد الذهاب إلى أقرب طبيبة بطريقة سريعة للاطمئنان على صحة الرضيع.

حركات الرضيع غير الطبيعية

إن الحركات اللا إرادية للطفل الرضيع غير الطبيعية لها أشكال مختلفة ومتنوعة وسوف نعرض فيما يلي
جزء من أنواع تلك الحركات.

حركة الكنع

تعرف تلك الحركات الخاصة بفرح الحركة، وهي تظهر على شكل حركات مقلوبة بطريقة بطيئة خشنة،
ومن الممكن أن يوجد معها بعض من حركات الرقص وتسمي حركة الرقص الكنعي، ويكون ذلك بسبب
إصابة الدماغ بشيء غير معروف وتكون من حركات الرضيع الغير الطبيعية.

حدوث تشنج غير طبيعي

فيقوم الرضيع بعمل أكثر من صوت بطريقة عالية أو متغيرة،فيقوم بذلك بعمل حركات غير طبيعية،
وغير إرادية كرد فعل ما حدث.

حركة الرجفان

تعتبر من أنواع فرط الحركة فيتم بصورة حركة سريعة إيقاعية بسبب التقلصات والعضلات المتقابلة،
كما تكون تلك الحركات منتظمة وينتج عنها بعض من الأعراض التي تظهر على الرضيع، وذلك مثل:
فرط الغدة الدرقية، بالإضافة إلى زيادة أو نقص في مستوى السكر في الدم، بالإضافة إلى
استعمال موسع الشعب الهوائية للأطفال المصابين بالربو، أو تناول الطفل العلاج النفسي،
أو عن طريق ترك الأدوية في يد الطفل.

حركات الرضيع غير الطبيعية
حركات الرضيع غير الطبيعية

حركة الرقص

يمكن للأم أن تلاحظ تلك الحركة على الرضيع وتحدث بشكل غير منظم وحركة عشوائية وحركة غير الطبيعية،
ومن الممكن أن تصنف تلك الحركة من ضمن فرط الحركة، وقد يكون ذلك سبب خلقي أو عائلي أو التهاب
أو أورام، ومن الممكن أن يؤثر ذلك على الطفل بشكل سلبي وتؤثر على حركته أيضًا.

حركة تسمي سوء الوتار

حيث أن حركة الطفل تكون غريبة وبطيئة وتكون شكل من أشكال فرط الحركة، وتسمي في بعض الحالات
التشنج الالتوائي، وقد تكون تلك الحركة ثابتة وذلك بسبب تناول الطفل بعض من الأنواع الخاصة بالأدوية.

حركة الخلجان العضلي

وتلك الحركة يتم تحريكها وذلك بسبب حدوث نقطة عضلية مفاجئة، ويكون سبب ذلك هو حدوث الصرع
أو نتيجة الوحدة، مما ينتج عن ذلك إصابة الطفل باعتلال المخ ثم إصابته بتشنج الخلجان،
ويكون ذلك بسبب التسمم أو الالتهابات.

بعض السلوكيات التي لها تأثير سلبي على الطفل

هناك عدة عوامل سلبية تؤثر على الطفل والتي سنعرض لها فيما يلي:

الضحك ليس بالضرورة مؤشر

لأن الطفل يكون سعيدًا ولكن هناك رد فعل عند حدوث شيء أو لا شيء أيضًا، وجدير بالذكر أن
الطفل الرضيع يبتسم بدون سبب وأنهم ينامون في الأسابيع الأولى كثيرًا، ويكونوا مبتسمين
بسبب حركاتهم اللا إرادية.

حركات الرضيع غير الطبيعية
حركات الرضيع غير الطبيعية

وضع الأصابع أو اليد في الفم

عندما يضع الطفل إصبعه أو يده في فمه، يعتقد العديد من الآباء أنها علامة على أن الطفل جائع،
ولكن إذا كان الطفل قد أكل بالفعل ولا تظهر أية علامة أخرى تدل على جوعه، مثل تحريك الرأس
يمينًا أو يسارًا، فإن تلك الحركة يمكن أن تدل على أنه يشعر بالتعب أو أعصابه مشدودة، لأنه
أكتشف شيئا جديدًا، أو أنه بصدد الاسترخاء.

الضغط على الظهر

عندما يضغط الطفل على ظهره ويقوسه وهو مستلقي وأثناء إطعامه، فهذا قد يعني أنه يشعر
بآلام وحرقان في المعدة، ومن بين الأسباب التي تسبب تلك الآلام قد تكون التموضع الخاطئ
لجسم الطفل أثناء إرضاعه.

ملامسة الأذنين

يظن بعض الآباء أن الطفل عندما يلامس أذنيه فإنه يشعر بآلام فيها،وخاصة أثناء فترة ظهور الأسنان،
ولكن عندما لا تكون درجة حرارته مرتفعة، فإن ذلك قد يعني أنه بدأ يكتشف أن لديه أذنين أما الإمساك
بالأذنين، فقد يعني أنه يعاني من ضغط عصبي.

 إعادة بعض الحركات باستمرار 

الطفل الرضيع الذي يقوم بإعادة بعض الحركات باستمرار، فذلك لا يعني بالضرورة أنه يعاني من اضطراب
سلوكي، فقد يقوم الطفل بذلك عندما يشعر بالتوتر أو الضغط، وتكرار الرضيع لهذه الحركات هي
محاولة منه لتهدئة نفسه.

 فرك العينين 

هذه الحركة لها دلالات كثيرة كالتعب خاصة إذا كان ذلك مصحوبًا بالتثاؤب، أو آلام في العينين،
وعندما يلاحظ الأبوان أن العينين سليمتان، فإن تلك الحركة يمكن أن تكون تعبيرًا عن رغبة
الطفل في لعب لعبة التخفي.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق