المرأة والطفل

حركة الأطراف لدى الأطفال

حركة الأطراف لدى الأطفال أثناء النوم والتي تلاحظها بعض الأمهات على أطفالهن خاصة للأطفال حديثي الولادة،
من الأمور التي تقلق العديد من الأمهات وتساءل إن كان هذا الأمر طبيعي أم ابنها أو طفله يعاني من مرض ما،
ومن خلال هذا المقال سوف نعرض أسباب اهتزاز الأطراف عند الأطفال أثناء النوم، هل أسباب طبيعية وأسباب
مرضيه سوف نعرضها لكم من خلال عالم المرأة فيما يلي.

أسباب حركة الأطراف لدى الأطفال

هناك بعض الأسباب الطبيعية التي تسبب حركة الأطراف عند الأطفال أثناء النوم، وترجع ذلك الأسباب إلى عدم
اكتمال نمو مخ الطفل سواء كان المولود إذا تمت ولادة مبكرة أو في موعده فالمخ لدى الطفل يظل مفتوح
ولا يكتمل نموه بشكل كامل، إلا بعد أن يتم المولود ستة أشهر وبالتالي قبل 6 شهور لا تكون أعصاب المخ مكتملة
بشكل كافي، مما تسبب حركة الأطراف عند الأطفال حديثي الولادة وبالتالي تكسر هذه الاهتزازات في أول شهر
آو شهرين من عمر الطفل، ثم بعد ذلك تقول تدريجيًا إلى أن تختفي بعد ستة شهور، بعد أن يتم اكتمال نمو مخ الطفل.

أسباب مرضية لحركة أطراف الطفل أثناء النوم

قد يكون اهتزاز الرجل أو القدم يحدث نتيجة أسباب مرضية وليس الطبيعية سوف نعرض هذه الأسباب منها:

  • أن يكون الطفل لديه عيوب خلقية تسبب هذه الاهتزازات.
  • من الممكن التفاف الحبل السري على رقبة الطفل تؤدي إلى فسخ أحد أعصاب الدماغ تؤثر على
    أعصابه، مما تسبب اهتزاز الأطراف جسم الطفل.
  • حدوث نقص في الأكسحين المتواجد حول الطفل، يؤدي إلى حدوث هذه الاهتزازات.
  • إما أن يكون سبب يرجع إلى سبب وراثي.
  • إذا كان المولود لديه نقص كبير لدى نسبة السكر بالدم.
  • أو أن يكون يعاني من عدم وجود فيتامين ب 6.
  • أو أن يكون الطفل لديه نقص في المغنيسيوم والصوديوم.
  • إذا كان يعاني الطفل من نقص في الحديد والكلسيوم أو نقص في المعادن ونقص في وزن الجسم.
  • إذا كان الطفل تمت ولادته متأخر عن عمره الأساسي والطبيعي فمن الممكن حدوث اهتزازات في الأطراف.
  • إذا كان الطفل مريض بمرض السكري أو وجود بعض الخلل في خلايا المخ.
حركة الأطراف لدى الأطفال
حركة الأطراف لدى الأطفال

أبرز الأعراض المرضية التي تستدعي الذهاب إلى الطبيب

  • ظهور رعشه في فم الطفل والفكين.
  • ترجيع الطفل بدون سبب أو توقف.
  • إسهال شديد معظم وقت ولا يتوقف لدى الطفل.
  • حدوث رعشة واهتزاز كامل في جميع أنحاء الجسم.
  • حدوث تغير في لون العين أو سواد العين لدى الطفل.
  • ظهور اهتزاز في يد وقدم المولود.
  • الشعور بضيق في التنفس والصعوبة مما يحدث اهتزازات وحركات بالفم.
  • إذا شهدت الأم هذه الأعراض على طفله عليها بالتوجه الفوري إلى الطبيب المعالج لطفلها
    للتأكد من سلامته الصحية.

كيف تفرق الأم بين حركات الأطراف الطبيعية أو المرضية

  • هناك عدة طرق تعرف من خلالها الأم إن كانت هذه الأسباب طبيعية أم مرضية ولا تستطيع
    القلق، وسوف نعرض بعض الطرق عليكم للطمأنينة على رضيعك، ولكن لابد من استشارة
    الطبيب المعالج لطفلك:
  1. إذا كانت هذه الرعشة ليست مستمرة أو ضعيفة عند الإمساك بالجزء الذي يحدث فيه الرعشة،
    وتوقفه على الفور فتأكدي أن الأمر طبيعيًا ولا يستدعي القلق سوف ينتهي عند عمر ستة أشهر
    عند اكتمال مخ الطفل.
  2. أما إذا قومتي بمسك الجزء المرتعش ولا تتوقف الرعشة وتظل مستمرة، فهنا يكون مرضى وليس
    طبيعي ويجب استشارة الطبيب اكتشاف السبب وعليكم بطريقه سريعة.
حركة الأطراف لدى الأطفال
حركة الأطراف لدى الأطفال

نصائح طبية عند حركة الأطراف للأطفال أثناء النوم

ينصح بعض الأطباء عند حدوث رعشة أو حركة في الأطراف عند الأطفال خلال النوم، يجب تصوير الطفل
عندما يصاب بهذه الرعشة لأن عند استشارة الطبيب، سوف تساعد هذه الصورة في تحليل ومعرفة
السبب في حدوث الرعشة، وحين إذن يطلب الطبيب من الأم عمل بعض التحاليل والفحوصات والطمأنينة
على الطفلة لمعرفة نسبة الهيمجلوبين في الدم، إن كان يعاني من سوء التغذية أو لا.

كما ينصح بتدوين وزنه طفل حديث الولادة وإن كانت الولادة متعسرة أم لا، ومعرفة عدد التطعيمات التي
تلقاها الطفل في حياتها، فهذه من الأشياء التي يطلبها الطبيب عندما يتعرض الطفل إلى حدوث رعشة
في الأطراف أثناء النوم يجب معرفتها والاحتفاظ بها إلى أن يطلب الطبيب منك إذا لازم الأمر.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق