المرأة والطفل

فزع الرضيع أثناء النوم

فزع الرضيع أثناء النوم يحدث للطفل أثناء النوم وهي اضطرابات  موجودة بكثرة ويكون لها الكثير من الأنواع

وسنعرض من خلال موقعنا المرأة والطفل أنواع فزع الأطفال أثناء النوم وبعض من الأشياء التي تحدث للطفل أثناء النوم.

فزع الرضيع أثناء النوم

ونحن اليوم في موقعكم عالم المرأة سوف نتناول معكم موضوع فزع الرضيع أثناء النوم وأنواعه، وكذلك الأشياء التي تحدث للأطفال أثناء نومهم.

أنواع فزع الأطفال أثناء النوم

أولاً: يحدث فزع الطفل أثناء النوم حيث أن ذلك يعتبر ظاهرة طبيعية مثلها كمثل بعض من الظواهر الأخرى

مثل الكلام أثناء النوم أو الصراخ أو المشي وغيرها من الحركات الأخرى

كما أن تلك الاضطرابات التي تحدث للطفل ينتج عنها حدوث بعض من الإصابات للطفل

مثل أن يسقط من أعلي السرير أو أن يلمس أداة حادة أو يخبط في أي باب أو زجاج موجود بالغرفة،

مما يلزم من ذلك تواخي الحذر من قبل الأم والأب حتي لا تحدث تلك المشاكل للطفل

كما أنه مع مرور الوقت يختفي تلك الظواهر ويتبقى نسبة قليلة منها عند الأطفال يتطلب بذلك زيارة الطبيب لتحديد العلاج المناسبة لحالة الطفل.

ثانياً: الفزع الليلي ينتج عنه بكاء الطفل أثناء النوم

ومن الممكن أن يجد والدين الطفل صعوبة في تهدئة الطفل في تلك الحالة وفي بعض الأوقات لا يتذكر الطفل في صباح اليوم التالي ما حدث أثناء نومه

كما أن تلك الظاهرة من الممكن أن يصاب ببعض من المشاكل في الدماغ وتؤثر بالسلب على صحة الطفل،

ويحدث بعض من اضطراب النوم نتيجة حدوث الكوابيس للطفل

وقد ينتج عن ذلك تلقي الطفل بعض من أنواع العلاج من قبل الطبيب المختص.

ثالثاً: اختلال النوم يكون مرتبط بعدد ساعات النوم

وهي تتمثل في عدم قدرة الشخص على النوم أو الغفو بشكل متواصل أو عكس ذلك في حالة الإرهاق

ويسمي ذلك هو حالة أن يستغرق الطفل في النوم بطريقة مفاجأة لفترة قصيرة.

أهم الأشياء التي تحدث للطفل أثناء النوم

أولاً: انتفاض الطفل فقد يعمل على حركة لكم اليد أو ركل الرجل فيكون ذلك قد رأي كابوس في منامه فينتج عنه حدوث حركات لا إرادية

ونظرا لأن الطفل في مرحلة النمو وعدم اكتمال النضج يكون من الصعوبة عليه التحكم فيما يحدث له،

كما ينبغي على الأم أن تضم الطفل حتى تشعر بالاطمئنان ومن ثم تدليك رجليه أو يديه حتى يهدأ الطفل وينام في هدوء وسكينة

وفي الغالب تختفي تلك الحركة عند عمر أربعة شهور لأنها تصاب للطفل الرضيع.

ثانياً: من الممكن أن يخبط الطفل في رأسه أثناء النوم ويعتبر ذلك امر طبيعي عند اغلب الأطفال،

ويبدأ في عمر الستة أشهر على الأغلب وقد يستمر حتي عمر ثلاث سنوات تقريباً وتعتبر تلك الحركة من طرق تهدئة الطفل لنفسه وبنفسه ،

كما أن حركة خبط الطفل لرأسه يجعله يهدأ ويزيد من قدرته على النوم وأيضا تعمل تلك الحركة على تخفيف حدوث أي ألم في الأسنان أو ما شابه ذلك

كما يحاول الوالدين أن يتم وضع الطفل في مكان أمن يبتعد فيه عن حدوث أي شيء قد يؤثر عليه وبالرغم من أن تلك الحركة تعتبر مؤذية ولكن الطفل يتوقف عنها عندما يشعر بأذى.

ثالثاً انقطاع نفس الطفل لثواني معدودة:

وخاصة للأطفال حديثي الولادة ويعتبر ذلك أمر طبيعي للأطفال في هذا السن لأن الجزء المسئول عن التحكم في تنفس الطفل يكون تحت مرحلة النمو

فبالتالي يعتبر ذلك شيء طبيعي فلا داعي للقلق من حدوث ذلك ويبدأ الطفل في انتظام التنفس عند عمر ستة أشهر.

رابعاً: قد يقوم الطفل بعمل صوت الشخير ويكون ذلك بسبب ضيق في التنفس الخاص بالأنف أو الحنجرة

وقد يكون الطفل لديه برد يعمل على انسداد المجري الخاص بالتنفس

فلابد على الأم أن تعمل على استخدام قطرة الأنف لإخراج المخاط الذي يتسبب في حدوث عملية الانسداد.

خامساً: من الممكن أن يشعر الطفل بالبرودة ويتحول لون جسمه للأزرق،

فهذا يكون بسبب عدم حصول الطفل على الأوكسجين اللازم له مما يتطلب ضرورة ذهابه إلى المستشفى فوراً.

سادساً: قد يصاب الطفل بالتعرق أثناء نومه وينتج عن ذلك شعور الطفل بحرارة الجو

فلابد من ضرورة حرص الأم على أن يكون مكان تواجد الطفل ملائم له ومريح

كما أنها لابد أن تراجع حرارة طفلها كل فترة والتأكد من عدم ارتفاع درجة حرارته التي قد ينتج عنها في بعض الحالات أن يكون لديه حمى أو ما شابه ذلك

فلابد في تلك الحالة سرعة الذهاب لطبيب الأطفال حتى يتم الاطمئنان على صحة الطفل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق