المرأة والطفل

علاج النوم الخفيف عند الرضيع

علاج النوم الخفيف عند الرضيع الكثير من الأمهات يعانين من نوم أطفالهن الرضع بشكل بسيط جدًا، و نومهم المتقطع بشكل كبير، مما يؤدي هذا إلى إرهاق وتعب شديد للأمهات، وللطفل في نفس ذات الوقت..

حيث أن عدد ساعات النوم الطبيعية للطفل حديث الولادة هي حوالي ستة عشر ساعة بشكل يومي، حقيقي أن
تلك الساعات لا تكون بطريقة متصلة ولكن على مدار  اليوم بالكامل، فهي تكون حوالي من ستة إلى ثماني
مرات، ولكن هذا فقط في الفترة الأولى من العمر، أما بعد ذلك مع مرور الوقت يبدأ النوم في حياة الطفل
الرضيع يقل شيئًا فشيئًا إلى أن يصبح طبيعيًا إلى حد كبير.

علاج النوم الخفيف عند الرضع

ونحن اليوم سوف نستعرض معكم اليوم في موقعكم عالم المرأة سنتعرف معًا على كيفية علاج النوم الخفيف
عند الأطفال الرضع.

إرضاع الطفل حيث الولادة

الطفل حديث الولادة يكون لديه معدة صغيرة للغاية، فهي تتسع لكميات صغيرة جدًا من لبن الأم، الطفل في
ذلك الوقت لا يمكنه معرفة الليل من النهار ولكلى جرعة من الحليب كل فترة تقدر بحوالي من ساعتين إلى
ثلاث ساعات، في أي وقت يريد.

في الفترة الأولى عقب الولادة ينصح بعدم ترك الطفل الرضيع ينام لساعات دون رضاعة، حيث أن الأم يجب
أن توقظه وتحاول إرضاعه بين الحين والآخر، فهو في ذلك الوقت يحتاج إلى الرضاعة أكثر من النوم،
وخصوصًا إذا كانت رضاعة طبيعية.

نصائح لنوم الرضيع

يجب تهيئة مكان لنوم الطفل حديث الولادة في مكان نوم الأم والأب، حيث أن الطفل في هذا الوقت بالذات
يحتاج إلى الأمان ,هذا بالإضافة إلى الحرص عليه من التعرض للاختناق لا قدر الله .
نوم الطفل في هذا الوقت المبكر من العمر لكي ينتظم ويلتزم بالنوم السليم، يجب تعويده على مكان محدد
وموعد محدد للنوم أيضًا، حيث أن هذا يعمل على شعور الطفل بأن هذا روتين يلتزم به يوميًا.
يجب متابعة الرضيع أثناء النوم والاطمئنان عليه من وقت لآخر.

يجب الحرص الشديد على عدم ترك الطفل الرضيع نائمًا على بطنه، ويفضل أن يتم تنويمه على ظهره بشكل دائم، كما يجب تهوية المكان الذي ينام فيه الرضيع وعدم تواجد أشياء حوله تعمل على منع وصول الهواء له.

علاج النوم الخفيف عند الرضيع
علاج النوم الخفيف عند الرضيع

علاج النوم الخفيف عند الطفل حديث الولادة

تعد الشهور الأولى التي تمر بعد ولادة الطفل وخصوصًا إن كان الطفل الأول تكون تلك الفترة من أصعب
الفترات التي تمر على الأبوين وخصوصًا الأم، حيث أنها الشخص الوحيد الذي يلازم الطفل
بشكل دائم ليلًا ونهارًا…

ففي هذه الفترة بالتحديد يستيقظ الطفل من نومه من وقت لأخر وهذا ما يتسبب لحدوث تعب شديد جدًا للأم
وأحيانًا للأسرة بأكملها، لذلك يجب على الأم بذل قصارى جهدها في تعليم الطفل وتعويده في مرحلة المهد،
حيث أن هذه المرحلة يكون تعود الطفل على أي شيء سهل وبسيط، على النوم في فترات منتظمة
وثابتة وذلك عن طريق إتباعها لبعض النصائح والإرشادات التي تساعدها على ذلك بشكل كبير.

عمل إضاءة خفيفة جدًا في المكان الذي ينام فيه الطفل بشكل منتظم ودائم، حيث أن من أهم شروط تعود
الطفل الرضيع على نوم منتظم ومستقر هو نومه في مكان معين دون تغيير هذا المكان من وقت لآخر.

يجب ألا يتم ملاعبة الطفل أثناء عملية الرضاعة، حيث أن هذا يمكن أن يعرضه لأذى الاختناق من ناحية ومن
ناحية أخرى أغلب الأطفال ينامون أثناء الرضاعة والرضاعة تكون بشكل منتظم كل بضعة ساعات، ومن هنا
يبدأ الطفل في التعود على النوم بشكل منتظم.

يجب أن تعرف الأم جيدًا أن منع الطفل من النوم في فترة النهار ليس مقياس لنومه الجيد أثناء فترة الليل،
حيث أن الطفل إذا أراد النوم أثناء النهار يجب تركه دون قيود، فهو مع الوقت يستطيع أن ينظم نومه بنفسه
بشكل تلقائي، حتى لا يعرضه ذلك للتعب والإرهاق الذي يمنعه من النوم ليلًا.

يجب الاطمئنان بشكل دائم على الرضيع أثناء نومه على أن تكون حفاضته نظيفة مما يعمل على راحته أثناء
النوم ومساعدته على نوم هادئ دون مضايقات أو منغصات.

عدم تعويد الطفل على طريقة معينة للنوم كنوم الأم بجانبه دائمًا وهو ممسكًا بيدها، أو دعك جسم الطفل
برفق حتى ينام ,حيث أن الطفل في هذا الوقت يبدأ في التعود على هذه الطريقة ولا يستطيع النوم بدونها أبدًا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق