المرأة والطفل

هل يخاف الطفل الرضيع

هل يخاف الطفل الرضيع ؟ إن هذا السؤال له إجابات كثير حيث يوجد بعض من العلامات التي يخاف منها الرضيع،
وأيضًا يوجد من العلامات قد يفعلها الطفل، وتظهر عليه توضح ما يريد أن يخبر الأم به وخاصة في مراحل عمره الأولي،
حيث أنه لا يعرف ولا يشعر شيء، وأيضاً قد يكون لم يتحدث بكلمات يفهمها من حوله.

وجدير بالذكر أن تصرفات جميع الأشخاص المحيطين بالطفل يؤثر فيه ويتعلم منها،
ولذلك لابد من ضرورة التعامل مع هذا الشيء بحرص شديد،
كما أنه يوجد بعض العلامات التي تجعل الطفل يخاف وسنعرض ذلك من خلال موضوعنا.

أهم العلامات التي يخاف منها الرضيع

كل طفل في مرحلة عمره يوجد بعض الأشياء التي يخاف منها، كما يوجد أيضًا بعض من العلامات التي يشعر بها الطفل،
حيث أنه لا يفقه شيئًا ولا يعرف ويشعر بالأشياء وما يحدث من حوله.

كما أن الطفل الرضيع هو إنسان كامل بكل مشاعر وأحاسيس يشعر بها،
ولكنها في مرحلة صغيرة وتنمو مع الوقت، كما أنه يوجد بعض من الطرق الصحيحة الخاصة بكيفية التعامل مع الطفل،
كما أنه من أهم العلامات التي يخاف منها الرضيع:

أولاً: قلة الاهتمام يكون بخصوص عدم شعور الطفل بالاهتمام ممكن ينتج عن ذلك خوف للطفل

ثانياً: حدوث بعض من الأشياء التي تحدث المفاجأة للطفل مما يحدث له الاندهاش أو التعجب

ثالثاً: عدم اللعب مع الطفل وشعوره بالخوف مما يتسبب من جعله يخاف من الأشخاص من حوله

رابعاً: البكاء الشديد أو الصراخ والذي ينتج عنه ما يحدث من أشياء حوله فيتسبب ذلك بأن يخاف الرضيع

خامساً: يخاف الرضيع من الحزن أو الأشياء التي تجعله غير سعيد

وهي جميعها إجابة على سؤال طرحته أي أم على نفسها يقول:
“ولكن على كل أم تطرح السؤال على نفسها: هل يخاف الطفل الرضيع ؟”

هل يخاف الطفل الرضيع
هل يخاف الطفل الرضيع

أهم المعلومات التي تخص الطفل بكل تفاصيله

كما أن الطفل وخاصة الرضيع يحتاج من أمه العناية والاهتمام حتى ينمو بشكل سليم،
ويكبر وينضح ويحقق أفضل إمكانياته مع الوقت، كما أن اللعب وحركة الطفل الغير مفرطة تعتبر وسيلة مهمة،
وذلك لتعليم الطفل المهارات الاجتماعية لأن الطفل يكون مستعد للعب منذ ولادته.

ويحب على كل أم أن توفر للطفل البيئة المحيطة به فتكون بيئة تفاعلية اجتماعية،
تعمل على زيادة معدل الذكاء الاجتماعي للطفل،
ومن الضروري على كل أم أن تبعد عن طفلها الرضيع بعض الأشياء التي تسبب الاختناق للطفل مثل:
الجزر وقشر التفاح والمكسرات وغيرها من الأطعمة التي قد تسبب الاختناق.

وجدير بالذكر أنه بعد ولادة الطفل يصبح جزء من عالم الأب والأم؛ حيث أنه يتحمل الوالدين مسئولية الطفل،
بأن يجعلوه طفل سوي من الناحية النفسية وأيضا لابد من العمل على احترام رأي الطفل ومشاعره،
وأيضًا يعملوا على تطور الفهم عند الطفل حتى يتم التعامل معه بطريقة صحيحة.

فإن عالم المرأة يتكون من الطفل الأول بشكل خاص حيث أنه ياخذ كل الرعاية والاهتمام..

التواصل البصري مع الطفل

من إجابات السؤال هل يخاف الطفل الرضيع ؟ هو أن التواصل البصري من أهم الطرق،
والتي تعمل على تنمية مشاعر الطفل،
وتكون فعالة في الكثير من الحالات فلابد من العمل على احترام مشاعر الطفل وعدم إهماله،
ولابد من مراقبة الأم للطفل بشكل جيد لمعرفة كل ما يخصه للتواصل معه بكل سهولة،
ولابد من القيام باللعب والترفيه مع الطفل.

وعلمًا بأنه يوجد نسبة من الأطفال تعاني من النوبات للفزع في الليل،
ويكون ذلك بدء منذ أن يكون الطفل الرضيع حتى عمر ست سنوات،
فيتم استيقاظ الطفل بشكل جزئي بلا حدوث أي أحلام للطفل، فيظهر الطفل مشوش،
ثم يبدأ وينهمر في البكاء والفزع ويصعب تهدئه الطفل وقتها.

مع العلم أن الكوابيس تكون في مرحلة النوم العميق ولا يوجد به أحلام فيري وقتها حلم مخيف،
يجعله خائف فيستيقظ ويظل خائف كما أن الكفل يتذكر في العادة الكابوس في الصباح،
ويظل منزعج طول اليوم ولكن الفزع الليلي يكون في بداية مرحلة النوم،
ويتم عن طريق حدوث الثلث والانزعاج كما يبدأ الطفل بالحركة المنزعجة وحركه يديه ليوضح مدى انزعاجه.

كما أنه على الأم أن تعمل على محاولة السيطرة على الطفل في حالة حدوث الكوابيس،
ويتم ذلك عن طريق تهدئة الطفل وإرضائه بشكل يومي وتفويق الطفل من مرحلة نومه،
ثم محاولة نومه مرة أخري بشكل هادئ حتى يشعر بالطمأنينة والهدوء،
فبالتالي في صباح اليوم التالي لا يتذكر الطفل ذلك الكابوس،
ومن الممكن أن تعمل العمل الكثير من الأشياء حتى لا يتألم طفلها.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق