المرأة والطفل

اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال (أسبابه، أعراضه، علاجه)

اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال (أسبابه، أعراضه، علاجه) فرط الحركة هي اضطراب عصبي يصيب الطفل في مرحلة مبكرة من العمر وهو عبارة عن حركة كثيرة ودائما يصاحبها حالة من التشتت وعدم التركيز مما يؤثر على التحصيل الدراسي للطفل لأن الطفل الذي يعاني من فرط الحركة يمل بسرعة وهذه الظاهرة تصيب الذكور أكثر من الإناث وقد تخف هذه الحالة إذا ما تم اكتشافها مبكرا من قبل الأهل ، وعلى الرغم من أن العلاج الموجود لهذا الاضطراب ليس لديه القدرة على شفاء الطفل نهائيًا إلا أنه قد يساهم ولو بشكل ضئيل في معالجة هذا الاضطراب ولابد أن يحتوي العلاج على الاستشارات النفسية أيضًا مع تناول الأدوية اللازمة التي تساعد في القضاء على فرط الحركة وتشتت الانتباه، وهنا سوف نتحدث عن أعراض فرط الحركة وأسبابها وكيفية علاج تلك المشكلة.

اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال (أسبابه، أعراضه، علاجه)

أسباب فرط الحركة

هناك عوامل بيئية وأيضًا وراثية تتسبب في إصابة الطفل بفرط الحركة إذ لا داعي لإلقاء اللوم على الوالدين عند إصابة طفلهم بتلك الظاهرة ومن هذه الأسباب ما يلي :

  • تسبب الحساسية الزائدة لبعض المأكولات مثل السكريات وبعض منتجات الألبان فرط في الحركة.
  • يسبب الحرمان العاطفي والاضطرابات النفسية والسلوكية فرط في الحركة مع تشتت في الانتباه.
  • قيام الأم بالتدخين أثناء الحمل وتناول الكحوليات يسبب فرط الحركة لدى الطفل.
  • العامل الوراثي إذا كان أحد الأبوين يعاني من فرط الحركة في السابق فيصبح الطفل أكثر عرضة لتلك الظاهرة وتفيد دراسات بأن واحد من كل أربعون طفلًا مصابًا بفرط الحركة لدية شخص في عائلته أصيب بنفس الاضطراب.
  • تعرض الطفل لبعض المواد السامة مثل المواد الصناعية والرصاص.
  • وجود خلل في إرسال المعلومات إلى الدماغ.
  • عدم نوم الطفل لساعات كافية خلال الليل مما يسبب فرط الحركة.
  • كذلك إذا تعرض مخ الطفل إلى بعض الإصابات في عمر مبكر.

أعراض فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال

تختلف درجة إصابة الطفل بفرط الحركة باختلاف الأعراض التي تظهر على الطفل ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • لا يحب المهام التي تحتاج إلى وقت طويل كذلك المهام التي تحتاج تركيز وتجده يمل منها بسرعة مثل الواجبات المدرسية.
  • لا ينهي ما يطلب منه من مهام ولا يتبع التعليمات التي توجه له.
  • يحب اللعب واللهو كثيرًا.
  • يميل إلى السرحان وأحلام اليقظة.
  • كثير النسيان ولا يقوم بوضع أشياؤه في مكانها كذلك يميل إلى إضاعة أغراضه المدرسية من أقلام وكتب.
  • عدم القدرة على الجلوس في مكان لخمس دقائق أيضًا يميل إلى الترم ويتلوى كثيرًا.
  • يكون الأطفال المصابون بفرط الحركة أقل إنصاتا واتباع التعليمات من هم أكبر منهم مثل الوالدين أو أحد المدرسين.
  • يتصف البنين بفرط الحركة بينما تتصف الفتيات بتشتت الانتباه.
  • لا يحب الطفل النظام ولا يحب انتظار دوره.
  • يميل الطفل المصاب بفرط الحركة إلى التسلق والجري.

علاج فرط الحركة عند الأطفال

أولا يجب استشارة الطبيب حتى يقوم بالتشخيص المناسب ووصف أدوية تساعد في معالجة هذا الاضطراب وهذه الأدوية

تساعد على التركيز لأن نقصها يسبب الإصابة بفرط الحركة.

هناك أيضا علاجات أخرى مثل العلاج السلوكي وهو علاج يهدف إلى تعديل سلوك الطفل واستخدام أساليب تساعد على

تعزيز السلوك الجيد ونبذ السلوك الخاطئ ويشترك في هذه المهمة كل من الأهل والطبيب والمدرسة ومن أهم أساليب

العلاج السلوكي

  • التعزيز الرمزي: كأن يقوم الطبيب أو الأهل بعمل لوحة للأنشطة ويتم وضع نجمة مقابل كل نشاط يقوم به الطفل بشكل صحيح وعليه أن يستبدل تلك النجمة بأي شيء يرغب فيه.
  • التغذية الراجعة: وذلك عن طريق تسجيل فيديو للطفل أثناء حركته المفرطة ويرى الطفل ذلك الفيديو حتى يستطيع فهم السلوك والتخلص منه.
  • التنظيم الذاتي: ويتضمن المتابعة والتحفيز الذاتي للطفل حتى يتعلم ضبط نفسه والقليل من الحركة في مواقف معينة وإذا تصرف بشكل جيد يتم مكافأته على ذلك.

العلاج بالتغذية: وذلك بتجنب الطفل الأطعمة التي تحتوي على مواد وألوان صناعية والمواد الحافظة وتوجيه الطفل إلى تناول الأطعمة المفيدة مثل اللحوم والخضروات والفاكهة والأسماك وأيضا تناول العسل لما له من تأثير في معالجة هذا الاضطراب.

العلاج النفسي: قد يكون الطفل يعاني من مشاكل نفسية أو اجتماعية بسبب فرط الحركة العلاج النفسي يساعد على التخلص من تلك المشكلات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق