المرأة والطفل

طريقة التربية ما بين العبارات الخاطئة والصحيحة لطفلك

تعد طريقة التربية بشكل سليم من احدى اهم الطرق والمعروف الذي من الممكن ان تقوم به تجاه أطفالك، حيث أن التدقيق

في جميع التصرفات واختيار الكلمات المناسبة سوف يساعدك كثيرا في أن تحصل على طفل سوي نفسيا بعديا عن

المشاكل النفسية التي من الممكن أن يعاني منها كثيرا إذا قمت بالتربية بشكل خاطئ.

حيث أن من الممكن ان تخرج منك بعض العبارات التي تؤثر بالسلب على طفلك وبالتالي سوف تلاحظ الكثير من المساوئ

التي سوف يتعرض لها بشكل كبير يجعلك لا يستطيع أن يستمر في حياته بطريقة جيدة.

طريقة التربية ما بين العبارات الخاطئة والصحيحة لطفلك

طريقة التربية ما بين العبارات الخاطئة والصحيحة لطفلك
طريقة التربية ما بين العبارات الخاطئة والصحيحة لطفلك

التربية على كلمات تشجيعية تساعدك على التعامل مع طفلك

لكي تستطيع أن تتعامل مع طفلك بالطريقة الصحيحة يجب أن تتعرف على عدة كلمات تقوم بطرحها لطفلك حيث يشعر

بالتشجيع منك أنت والدك ومصدر ثقته الأول والأخير، حيث أن الكلمات السلبية سوف تؤثر وبشكل كبير في حياة أي طفل،

ومن الممكن أن تصبح ملازمة له طوال حياته، وهناك الكثير من أولياء الآمور الذين يقومون بترديد عدة كلمات لا يجب أن

يتفوهون بها ابدآ،

ومن تلك الكلمات:

  • “توقف وإلا…”

    هذا الأسلوب يعد من أساليب التهديد التي من الممكن أن يتأذى بها الكثير من الأشخاص يشعرون بالكثير من الخوف ومع ذلك سوف يستخدم العناد لكي يثبت له أنه يقدم كل ما هو صحيح بالنسبة له فقط.

  • ” هيا أسرع”:

    تعد تلك لكلمة من الكلمات التي تجعل الطفل في حالة ارتباك شديدة تجعله يشعر بالكثير من الاذى وسوف يأتي الأمر معه بطريقة عكسية تجعله يشعر بحزن كبير.

  •  “اتركني وحدي”:

    قد تقوم بعض الأمهات بترديد كلمة اتركوني وشأني وتلك الجملة من الممكن أن يقوم الطفل بأنك لا تريديه بجانبك ولا أيضًا تريده في حياتك بأجمعها، ولذلك قومي في هذه المواقف بإعطاء طفلك أي شيء ليقوم به ويلعب به حتى تهدئين.

  • “لست مثل كذا…”:

    كقولك: “لست مثل أخيك” تعد تلك الجمل من ابشع ما يقيل على السن الأمهات حيث أن تلك الجملة كفيلة أنها

    تجل من ابنك متنمر وتجعله أيضًا يحقد على جميع من حوله بل بالعكس يجب أن تشجيعية دائما ليصبح أفضل ولكن

    بهذه الطريقة سوف تجعل من ابنك ضعيف ومتذمر.

  • “لا تبكِ”:

    هذه النصيحة تجعل من ابنك شخص انطوائي منعزل يخاف أن يقوم بالتعبير عن مشاعره في أي وقت من الأوقات،

    لذلك بادر الأن واستبدل تلك الجميلة بجملة تشجيعية أخرى.

  •  “أنت كاذب”:

    من الممكن أن لا يقوم بطفلك بقول الحقيقة ولكن في النهاية يجب أن لا تتلفظين بتلك الجملة حيث لا يشعر بأنه شخص لا يميل سوى الكذب فقط لا غير، بادر الأن وتعرف على المزيد من الجميل الصحيحة لطفلك.

  • “أنا لا أحبك”:

    هنا يقصد به التصرف الذي قام به وليس هو بشخصه، لذلك يجب أن تفسرين ما تقومين به من افعال وكلام حتى يشعر طفلك بالكثير من الحزن على ما أصبح عليه.

  • “أنت فاشل”: 

    هذه الكلمة من الكلمات التي تتلفظ بها الكثير من الأمهات مما يخلق عند الطفل عقدة كبيرة للغاية تظل معه حتى النهاية،  لذلك بادر الأن وتعرف على ما الكلمات التي تقال أفضل من تلك الكلمة.

  • “لا، لن تفعل كذا…”:

    تكرار كلمة “لا” : بالطبيعي أن تكرار الكلمات السلبية سو تؤثر على طفلك كثيرا وتشعره أنه منبوذ في منزله وفي بيته وفي مدرسته أيضًا لذلك يجب أن تستبدل تلك الكلمات بمبررات حقيقة منعة لطفلك ومعرفته بما يدور حلوه بكل صراحة وبطريقة مبسطة أيضًا.

  • “لن أستطيع الآن”

    وهكذا. “أنت مثل أبيك”:  إذا كنت مع خلاف شديد مع زجك أو منفصلين يجب أن لا تقوم بتوبيخ طفلك بأبيه ابدا لأن بهذه الطريقة سوف يكره نفسه ويكره أبيه أيضًا ولن تكون المستفادة بل سوف ينعكس هذا على طريقته معك ومع أسرتك بصورة كبيرة.

الاضطرابات النفسية وتأثيرها على الطفل

هناك الكثير من السلبيات التي من الممكن أن تؤثر على طفلك وطريقة تربيته ولكن من موقفك هذا كأم يجب أن تقومين

بخطوة سليمة تستطيع بها أن تحصلين على طفال ذات صحة بدنية ونفسية سليمة بعيدة كل البعد عن المشاكل النفسية

التي بكل تأكيد سوف تؤثر عليهم الأن وبعد ذلك أيضًا.

حيث أن من اكثر الاضطرابات التي من الممكن أن تصيب طفلك هي اضطرابات السلوك التي تتلخص في الحصول على طفل

مشوه نفسيا وهذا الطفل يصبح في المجتمع مثل القنبلة الموقوتة التي بكل تأكيد سوف تؤثر عليك كثيرا، بادر الأن واقرأ كثيرا

عن مخاطر التربية الغير سليمة التي تتلخص في الكلمات التشجيعية والكلمات السلبية التي لها تأثير كبير على طفلك وعلى

أبنائك إلى ما لا نهاية.

ولذلك يجب أن تتبع أسلوب صحيح ومتميز في تربية أطفالك، لأن ما تقوم به الأن بكل تأكيد سوف ينعكس عليك وبشكل

ملحوظ  فلا تصبح أب أو أم غير جيدة وغير نافعة لنفسها ولأولادها في المستقبل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق