المرأة والطفل

كيف تحفزين طفلك على اتخاذ القرار

يوجد الكثير من المهارات التي يجب على كل أم وأب تعليمها لأطفالهم وأبنائهم لكي يتمكنوا من فهم هذه الحياة
والعيش بقوة وآمان فيها، ومن أهمهما اتخاذ القرار والقدرة والثقة بالنفس وطرق تعليم الطفل اتخاذ القرار تتوقف
على عمر الطفل وقدرته على الاستيعاب وفهمه وتوعيته.

الكثير من الآباء لا يتمكنون من اختيار الوقت المناسب أو معرفة الوقت المناسب في اتخاذ قرار تعليم الطفل اتخاذ
القرار وفهمه

والقدرة على العمل به ويوجد بعض النصائح التي يجب العمل لتعليم الطفل اتخاذ القرارات.

كيف تحفزين طفلك على اتخاذ القرار

كيف تحفزين طفلك على اتخاذ القرار
كيف تحفزين طفلك على اتخاذ القرار

كيفية تعليم الطفل اتخاذ القرار

  • كن أنت أيها الاب أو أيتها الأم القدوة لطفلك في اتخاذ القرار والسرعة في العمل به وعدم التردد وتحمل
    عواقب قرارك بصدر رحب.
  • إعطاء الطفل مساحة ووقت في تعليم الأشياء الأساسية للقدرة على اتخاذ القرار في عمر الخامسة،
    حيث تقومالأم بتوفير عدة اختيار ومشاركات لطفلها معها مثل اختيار طعامه أو شرابه وأدواته للحضانة وملابسة والعديد منالأشياء الخاصة به.
  • توجيه الأم والأب لأبنائهم، الخطوات الأساسية التي يجب على الطفل إتباعها ومعرفتها لكي يتمكن من اتخاذ القرارات الصائبة والصحيحة مع الاستفادة من خبرات والدية.
  • تعريف الطفل انه يوجد بعض الخطوات التي يجب إتباعها لاتخاذ القرار المناسب والصائب وهي:-
  1. تعريف المشكلة:- وهي التعرف على المشكلة وطبيعتها وما هي القرارات التي تقترحها لحل المشكلة بسرعة.
  2. تحليل المشكلة :- إن تحليل المشكلة يحتاج الى مهارة عالية ودقة فائقة للقدرة على فهمها وتحليلها وتوضيحها من كل جوانبها.
  3.  معرفة الاختيارات المتاحة :- بيان الحلول التي توصلت إليها لحل المشكلة ودراسة كل الحلول التي توصلت إليها مع معرفة إذا كانت هذه الحلول مفيدة أم لا ومعرفة إذا كان هناك فرصة للإخفاق أو الفشل في هذا القرار أم لا.
  4. تحمل مسؤولية القرار:- حيث أنه يوجد لكل قرار عواقب ونتائج يجب تقبلها بصدر رحب وكل قرار يحمل الصواب والخطأ والعديد من السلبيات والايجابيات والقرار الصائب هو الذي يكون ايجابياته أكثر من سلبياته و القرار يصل الى الهدف المنشود.
  5. اختيار القرار الواحد والمناسب للمشكلة وذلك عن طريق دراسة صحيحة للقرار وعواقبه على الفرد ومعرفة الأبعاد الصحيحة والخاطئة للقرار.
  6. ترك مساحة للطفل لحل مشكلاته ولا يجب التدخل السريع من الم والأب لحل المشكلة فيجب ترك الطفل حتي يتمكن من حل مشكلته بمنتهي الدقة والاجتهاد والتعلم من خبرات الآخرين ونصائح والديه في اتخاذ قرار لحل المشكلة وتتبع الأم والأب لطريقة حل الطفل للمشكلة ، ثم القيام بتوجيهه في النهاية والوصول الى قرار واحد وصارم.

تدريبات لتعليم الطفل اتخاذ لقرار

  1. يوجد العديد من القرارات الصغير التي تتمكن الأم من خلالها من تعليم الطفل طرق اتخاذ القرار الصائب والصحيح في حياته.
  2. تقوم الأم بالطلب من الطفل باختيار ملابسة التي يريد لبسها وتنسيقها بالطريقة التي يختارها، مع تذكيره أن قرار اختيار اللبس ليس قرار مصيري ولا يحتاج وقت كبير جدًا في اتمامة.
  3. تقوم الطفل بسؤال الطفل عن ماذا يريد أن يتناول على الغذاء وما هو الطعام المفضل لدية ، مع تذكيره أيضًاالاهتمام بالسرعة في اتخاذ القرار وعدم إهدار الوقت في اتخاذ قرار للأكل أو الشرب ، فهذا النوع من القرارات لايحتاج الى وقت أو جهد أو تفكير كبير.
  4.  تعليم الطفل التحدث مع الآخرين وطرح الأسئلة عليهم وفهم بعض إجابات الأسئلة والاستفادة منها في تكوينمعلوماته وخبراته وثقافاته لمساعدته في تكوين شخصيته وزيادة ثقته بنفسه وبالتالي تمكنه من حل مشكلاتهواتخاذه القرارات بمنتهي السهولة والسرعة.
  5. الاهتمام بسؤال الطفل عن احتياجاته ومتطلباته اليومية والأماكن التي يريد زيارتها واختيار الأماكن المحببة لديه فيايام العطلة وعندما يقوم بعمل صحيح ويريد أبوية مكافئته على ما قام به من أعمال فيقوموا بالطلب منه اختيار مايريد من العاب وأماكن للعب فيها والتنزه بها وترك له حرية الاختيار حتي يتمكن من الشعور بالفرح الشديد والثقة بالنفس.
  6. تعويد لطفل على الاعتماد على النفس والثقة بالنفس.
  7. يجب على الاب و الأم الاهتمام بسماع آراء أبنائهم ومعرفة طريقة تفكيرهم وتوجيههم الى الصواب.

هل جميع الأطفال لديهم القدرة على اتخاذ القرارات

إن القدرة على حل المشكلات واتخاذ القرارات من الأمور الهامة والأساسية في حياة كل فرد على وجه الأرض ويجب ممارسة

العديد والمزيد من الأساليب المهمة قبل اتخاذ أي قرار سواء كان القرار صائب أو خاطئ واتخاذ القرار يحتاج الى التمرين الجيد

والمهارات المتعددة التي يجب الحرص على اكتسابها منذ الصغر.

فتعليم الآباء والأمهات أولادهم العديد من المهارات وإمدادهم بالتمرين والتدريب المناسب لكسب العديد من الخبرات وبالتالي

زيادة قوة الطفل العقلية وزيادة قدراته ومهارته في حل المشكلات واتخاذ القرارات من الأشياء الهامة التي تدفعه الى زيادة

ثقته بنفسه وتمكنه من اتخاذ القرارات السليمة والصائبة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق