الصحة والرشاقة

الفتق عند السيدات وأسبابة وطرق علاجه

يحدث الفتق عند العديد من الأشخاص وخاصة عند النساء عندما يظهر عضو داخلي من خلال الفتحة التي يتسبّب في حدوثها هذا الفتق، وعادة ما يكون هذا الفتق ظاهرًا حيث أنه من الممكن ملاحظته عن طريق ملامسته باليد، ويسبب هذا المرض الألم الشديد الحاد للسيدات المصابة به.

ويحدث مرض الفتق عند النساء بشكل أكبر من الرجال، بينما تعاني منه بعض النساء خاصة خلال فترة الحمل أو في حالة زيادة الوزن بشكل مفرط، يسبب فتق السرة  أو في بعض المناطق الأخرى من البطن ضعفاً في الجدار الذي يحيط بالسرّة والبطن بصفة عامة بحيث تظهر الأنسجة الداخلية من البطن.

وبالنسبة إلى الفتق السري عند السيدات قد يصل إلى الأمعاء محدثًا بعض الاضطرابات والاختلالات في عمل ووظيفة الأمعاء، وهذا ما يؤدي إلى حدوث ترابط في الأمعاء مما يستوجب الخضوع لعملية قص الأمعاء المتشابكة والقيام تخييطها، لذلك فإنه من الضروري الانتباه لهذا المرض وعدم إهماله تجنبًا لحدوث أي مضاعفات، وسنتحدث في هذا المقال عن أسباب وعلاج الفتق عند النساء.

أسباب حدوث الفتق عند النساء

أسباب وعلاج الفتق عند السيدات
أسباب وعلاج الفتق عند السيدات

تختلف أنواع الفتق في البطن لتشمل العديد من المناطق والتي منها فتق السرة والذي يعد من أهم أسبابه هي:

  •       في بعض الحالات قد يكون فتق السرّة عيب خلقي وغالبًا ما يكون ذو حجم صغير منذ الولادة، وبعد فترة من الزمن تحدث زيادة في حجمه ويكبر بسبب انفعالات الجسم.
  •       إن السوائل التي تكون مخزّنة في البطن تسبّب حدوث فتق في منطقة السرة، وهذه السوائل عادة ما تنتج عن الإصابة بأمراض معينة.
  •       يعتبر حمل ورفع الأوزان الثقيلة هو السبب الأكثر شيوعًّا لحدوث فتق السرة، حيث أنه يؤدي إلى حدوث ضغط على المناطق الداخليّة من الجسم محدثا الفتق.
  •       كما أن الحمل وتضخم حجم البطن قد يصيب المناطق الضعيفة من البطن بالفتق سواء التي تكون في منطقة السرة أو أي مكان أخر في البطن.
  •       زيادة الوزن تعد من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالفتق، كما أن تضخم البطن وتراكم الدهون في منطقة البطن تعد من الأشياء التي تساعد وتؤدي إلى الإصابة بالفتق.

علاج الفتق عند النساء

  •   عادة ما يتم علاج فتق البطن عند النساء عن طريق الخضوع لعملية جراحيّة، حيث تعتبر هذه العملية من أبسط العمليات الجراحيّة.
  •       كما أن الأطباء يفضلون إجراء هذه العملية الجراحيّة بأسرع وقت إذا ما اشتد الألم دون الانتظار.
  •       قد يؤدي إهمال الفتق إلى حدوث زيادة في حجم الفتق بالإضافة إلى اتساعه.
  •       كما إن اتساع الفتق السري يؤدي إلى بروز الأعضاء الداخليّة من الجسم مما يؤدي إلى تشوه شكل البطن عند المرأة.
  •       تكمن أهمية العملية الجراحيّة في أنها تساهم في إعادة الأنسجة التي خرجت إلى داخل التجويف البطني.
  •       وإجراء هذه العملية يمنع عودة حدوث هذا الفتق مرّة أخرى من بعد إجرائها.
  •       يستطيع الشخص ممارسة نشاطاته المعتادة والعودة إلى حياته الطبيعية بعد إجراء العملية خلال فترة أقلها أسبوعين وأقصاها شهر بدون أي قلق من آثار العمليّة.
  •       حيث أن هذا الفتق يمكن أن يُغلق بشكل تلقائي بدون الحاجة إلى تدخل جراحي فيما لو كان بسيط بعد فترة أقصاها عامًا واحدًا إذا تم العناية والعلاج وتقليل الوزن النسبة الملائمة للمرأة.

فتق عضلات البطن عند السيدات

يحدث نتيجة زيادة في وزن المرأة أو السمنة المفرطة  التي تصيب بها المرأة، وقد يكون ذلك بسبب تناول الأطعمة غير الصحية أو وجود أسباب وراثية لدى العائلة، ويحدث الفتق أيضاً نتيجة القيام بحمل الأثقال وزيادة
الضغط على تجويف البطن خاصة لأولئك الرياضيين أو الذين يعملون في المهن العنيفة.

قد يحدث الفتق نتيجة الإصابة بالإمساك المزمن لفترة زمنية طويلة، قد يصاب به بعض الأشخاص الذين يشكون
من وجود الكحة المزمنة لديهم وخاصة في فترات الحمل والشهور الأخيرة منه.

أعراض حدوث فتق عضلات البطن عند المرأة

  •     في غالب الأحيان فإن الفتق يكون ظاهرًا بشكل مباشر، وذلك دون وجود أعراض تدل على ذلك.
  •       وإن الأعراض التي تظهر وتدل على الإصابة بالفتق تعتمد بشكل أساسي على نوع الفتق وشكله.
  •       كما إن خروج الأحشاء من تجويف البطن ومن ثم دخولها يؤدي إلى الشعور بالألم الذي يتراوح في
    شدته بين البسيط والشديد.
  •       يلاحظ بأن الجسم يظهر بارزًا خاصة في المكان الذي حدث فيه الفتق.
  •       وقد يتبع ظهور الفتق حدوث مضاعفات من أبرزها حدوث الانسداد أو عدم الارتداد أو حدوث القيء
    المستمر والشعور بالمغص الشديد، كما أن الغازات تبقى في المعدة ولا تخرج، ويشعر الشخص
    المصاب بالألم الحاد في بطنه، وقد تصل خطورة المضاعفات إلى حدوث غرغرينة الأمعاء التي تحتاج
    القيام باستئصال الأمعاء للتخلص منها.

علاج فتق عضلات البطن عند المرأة

  •       في واقع الحال فإن علاج فتق البطن لا يعالج إلا عن طريق التدخل الجراحي.
  •       يجب على المريضة الخضوع للراحة التامة بعد إجراء الجراحة وذلك تجنباً لحدوث أي مضاعفات أو
    مشاكل.
  •       يجب الابتعاد عن كل سلوك أو عمل قد يسبب حدوث إجهاد العضلات في جسم الإنسان.
  •       يجب على الأشخاص الذين يعانون من السمنة العمل على تقليل أوزانهم والتخلص من الوزن
    الزائد.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق