اخبار الفن

آلام الظهر.. سميحة أيوب تكشف حقيقة إصابتها بفيروس كورونا

اعلان
Loading...

نفت الفنانة المصرية سميحة أيوب إصابتها بفيروس كورونا المستجد، مؤكدة تعرضها في الفترة الأخيرة لأزمة صحية شديدة.

اعلان
Loading...

وقالت في مداخلة هاتفية مع الإعلامي وائل الإبراشى في برنامج “التاسعة” المذاع عبر القناة الأولى بالتلفزيون المصري، إنها لم تصب بفيروس كورونا كما أشيع، بل أصيبت بأزمة صحية تعرضت لها وكانت بسبب بعض آلام الظهر.

اعلان
Loading...

اعلان
Loading...

 

وأضافت سميحة أيوب “كل إنسان معرض للإصابة ببعض آلام الظهر وهو أمر طبيعي، ولكن الذي اعتبره غير طبيعي، هو نشر الأخبار الكاذبة بإصابتي بفيروس كورونا، وهو الأمر الذى سبب حالة من الهلع والخوف داخل العائلة”.

اعلان
Loading...

تفاصيل تحرش رامز جلال بـ شيماء سيف داخل المترو …

وأوضحت سميحة أيوب أن مروجى الشائعات مثل إصابة فنان ما بأمراض خطيرة أو وفاة فنان؛ هم يتعدون على حقوقهم.

Advertisements
Loading...
اعلان
Loading...

يذكر أن سميحة أيوب قدمت هذا العام مسلسل “سكر بزيادة” مع كل من نادية الجندى ونبيلة عبيد وهالة فاخر واخراج وائل إحسان.

اعلان
Loading...

 

اعلان
Loading...

عن حياتها :

ولدت في حي شبرا في القاهرة، وبدأت حياتها الفنية وهي طفلة صغيرة بدور مريم المجدلية في فيلم حياة وآلام السيد المسيح سنة 1938م، وبذلك تكون صاحبة أطول مسيرة فنية في تاريخ السينما العربية. ثم شاركت في عام 1947 في فيلم المتشردة وكان عمرها 15 عام. ثم فيلم حب في سنة 1948 .

اعلان
Loading...

 

جرعتا بلازما و«أنبوبة حنجرية».. تدهور حالة رجاء الجداوي الصحية

وفي سنة 1949م دخلت سميحة أيوب المعهد العالي للتمثيل الذي أسسه زكي طليمات وتتلمذت على يده، وبالتوازي مع دراستها كانت تعمل في المسرح والسينما فقدمت خلال فترة الخمسينات العديد من الأعمال وهي: فيلم شاطئ الغرام في مطلع سنة 1950م، ثم في سنة 1951 شاركت في فيلم ورد الغرام . وقد ذاعت نجوميتها في أوائل الخمسينيات، وتخرجت من المعهد العالي للتمثيل في سنة 1953م.

اعلان
Loading...

انضمت إلى المسرح القومي المصري، وصارت مديرة له مرتين في الفترة بين 1975 -1989، كما تولت إدارة المسرح الحديث بين عامي 1972 و1975. وبلغ رصيدها المسرحي على مدار مشوارها الفني ما يقرب من 170 مسرحية.

اعلان
Loading...
اعلان
Loading...
Advertisements
Loading...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق