المرأة والطفل

العصبية عند الأطفال الرضع

العصبية عند الأطفال الرضع حيث أن العديد من الأطفال قد يصابوا بنوبات من الغضب قد تنتابهم من حين لآخر، وتلك الحالة قد تثير قلق الأم وقد تتساءل عن السبب في ذلك.

حيث أن العديد من الأمهات لا تعرف كيف تتعامل مع أولادها إذا أصيبوا بتلك الحالة وكيف تقوم بالسيطرة عليهم بطريقة صحيحة.

العصبية عند الأطفال الرضع

ونحن في هذا المقال سوف نستعرض معكم تلك الأسباب وطرق التعامل معها حتى تكون الأم على علم بكل تفاصيل تلك الحالة ولا يؤدي ذلك إلى توترها وقلقها الملحوظ.

هناك العديد من العوامل والأسباب التي تؤدي إلى عصبية الطفل بصورة شديدة، فمنها عوامل وراثية، وهناك عوامل أخرى مكتسبة، وهناك أيضاً عوامل عضوية.

أولًا: العوامل الوراثية

حيث تنتقل تلك العصبية من الأم إلى جنينها في فترة حملها، حيث تكون الأم لديها هرمونات، تلك الهرمونات هي المسئولة عن الحالة المزاجية، وهي مرتبطة بالانفعالات العصبية، وكذلك مرتبطة أيضًا بحالة هدوء الأعصاب.

وفي بعض الأوقات قد تقوم الأم بتناول بعض العقاقير والأدوية، والتي تكون أحد الأسباب في التأثير السلبي على الجنين قد يؤدي إلى حدوث وظهور الحالة العصبية، وحدوث نوبات غضب أيضاً للطفل بعد ولادته.

ثانيًا: الأسباب المكتسبة

هناك ما يطلق عليه العدوى السلوكية، وتلك العدوى قد يكتسبها الطفل من الأجواء المحيطة به، حيث يكون لها تأثير على انفعالاته وسلوكه.

فإذا كانت الأجواء المحيطة به كلها مشاحنات، وتوتر عصبي، وأصوات مرتفعة بطريقة صاخبة، قد يؤدي ذلك إلى تأثره بها، وقد تؤثر على سلوكه كذلك.

ثالثًا: الأسباب العضوية

  • شعور الطفل الرضيع بالجوع.
  • شعوره بالمغص.
  • شعوره بألم في جسده.
  • قد يعاني من بعض الأمراض مثل، التهاب في الأذن الوسطى.
  • أو التهاب في جهاز التنفس.

أعراض العصبية عند الأطفال الرضع

  • البكاء بصورة مستمرة.
  • مص الأصابع بطريقة ملفتة.
  • وجود رعشة باليد أثناء بكاءه.
  • ظهور بعض التشنجات.

علاج العصبية عند الأطفال الرضع

هناك العديد من النصائح والإرشادات التي ينبغي على الأم أن تتبعها في حالة ظهور تلك العصبية لدى طفلها الرضيع مثل:

  • حمل طفلها وهزه ببطء شديد، حيث يساعده ذلك على التهدئة، والتقليل من حالة العصبية التي يكون فيها.
  • ملامسة بشرته، مما يجعله يحس بالأمان والراحة.
  • عدم ترك حفاظته أكثر من ثلاثة ساعات، حيث تساعده على عدم الإصابة بالتسلخات.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق