ماذا يجب أن يفعل أثناء التشنج الحمي

0

ماذا يجب أن يفعل أثناء التشنج الحمي ، تعد التشنجات الحمية من الأعراض التي تصيب الأطفال الصغار في حال ما إذا أسيب الطفل بارتفاع في درجة الحرارة الذي يزيد عن 38 درجة، وفي مقالنا هذا سوف نتكلم عن ماذا يجب أن يفعل في أثناء التشنج الحمي فكونوا معنا

ماذا يجب أن يفعل أثناء التشنج الحمي

التشنجات الحميّة الأولى التي تصيب طفلك

يبدو على الكثيرين من الآباء الأذكياء المتزنين الهلع والميل الشديد للابتعاد عن الطفل المصاب بالتشنجات، إنهم يفعلون ذلك طلبًا للمساعدة أو بحثاً عن شخص ما يسلمونه أمر الطفل، إذا لم تكوني على علم بعد بمرض طفلك، فقد يصاب بالتشنجات أينما وجد: قد يكون ذلك في أثناء اللعب على الأرض أو في الحديقة أو في أثناء الجلوس على الكرسي وإذا كنت بالفعل على علم بمرضه بالحمى فيعني ذلك أنه قد يُصاب بها وهو مستلقٍ في سريره أو على الأريكة وفي أغلب الأحيان قد يكون مستسلماً للنوم، كما أن الحمى تكون قد ارتفعت في أثناء نومه فلا تبدأ الاختلاجات إلا عند إزعاجه.

للنوبة عادة أربع مراحل مع أن الكثير منها يحدث بسرعة فائقة بدرجة لا تمكن من التمييز بين مرحلة وأخرى.

  • فجأة يبدو الطفل “غريباً” أو خائفاً وقد يصدر عنه صوت حلقي وهو ما يصفه الآباء عادةً بأنه صوت غريب عن البشر.
  • يتمدد جسمه كله (أو جانب واحد فقط منه) ويتصلب، وتجحظ عيناه أو تدوران إلى أعلى، ولا يظهر منهما إلا الجزء الأبيض فقط، وهذه هي المرحلة التي يعتقد فيها الآباء أن الطفل ميت.
  • يتحول التصلب إلى تقلب أو انتفاض في الأعضاء وارتجاج في الجسم ثم تنطبق أسنانه وقد يطفو الزبد في فمه وربما تبول في ثيابه.
  • بعد ذلك تتوقف الحركات ويسترخي جسم الطفل فإما أن يسترد وعيه ويكون في حالة من الارتباك والقلق ثم يغط في النوم، وإما أن ينام دون أن يسترد وعيه.

ماذا يجب أن يفعل في أثناء التشنج الحمي

  • ابقي مع طفلك حتى لا يؤذي نفسه، وإذا انتابته التشنجات وهو جالس على الكرسي انزليه عنه وضعيه على الأرض.
  • وإذا كان على السرير أو الأريكة تأكدي من أنه لن يتدحرج ويسقط، وحيثما يكون لا تحاولي التحكم بأعضائه المرتجة، ولكن ركزي على منعه من أن يصطدم بأي شيء، ابقيه على جنبه.
  • راقبيه حتى لا يختنق بقيئه وإذا ما ترك الطفل المتشنج لوحده فقد يستلقي على ظهره ويختنق بما
    يفرزه.
  • لا تحاولي فك أسنانه المطبقة لتمنعيه من عض لسانه فإذا ما عض الطفل لسانه فإنه سيبرأ، أما إذا
    كسرت أسنانه فإنها لن تبرأ ولن يجد لها بديلاً.
  • لا تحاولي هز الطفل ليعود إلى وعيه إن جسمه يتلقى بالفعل قدراً كبيراً من التنبيه من مخه، وأي فعل
    عنيف من جانبك سيزيد بالفعل من حدة النوبة.
  • انظري إلى ساعتك وابقي معه مدة ثلاث دقائق على الأقل، وإذا كان في المنزل أي شخص غيرك،
    اطلبي منه أن يستدعي الطبيب أما إذا كنت لوحدك مع الطفل فلا تتركيه لتذهبي لطلب المساعدة إنه
    يكاد يكون من المؤكد أن التشنج سينتهي خلال دقائق وإذا استعاد الطفل وعيه، هدئي من روعه وواسيه بأكبر قدر ممكن من الهدوء.
  • يجب أن ينام الطفل وإذا لم يستعد وعيه، واسترخى فقط في نوم عميق، تأكدي من أنه بعيد عن كل
    خطر مباشر كالنار والآلات الكهربائية، ثم اتركيه فقط للفترة التي تكفي لطلب المساعدة بالتليفون، أو
    الصياح لجارك ليطلب هو المساعدة.
  • وإذا لم تتوقف التشنجات خلال ثلاث دقائق يجب أن تطلبي المساعدة دون انتظار انتهاء التشنجات
    بطريقة طبيعية.
  • وإذا استمرت التشنجات لدقائق عدّة فمن المحتمل أن يوصي الطبيب بإدخال الطفل إلى المستشفى
    وعلى أي حال إن الطريقة الأسرع والأسهل هي استدعاء جار لك أو شخص يهتم بمساعدة الآخرين
    ليستدعي سيارة الإسعاف بالتليفون أو ليحملك مع طفلك مباشرةً إلى أقرب قسم للحالات الطارئة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي بحقوق النشر