المرأة والطفل

نوبات كتمان الأنفاس عند الأطفال

اعلان
Loading...

نوبات كتمان الأنفاس عند الأطفال ، تحدث نوبات كتمان الأنفاس لعدد قليل من الرضع والأطفال الصغار جداً وتعد عبارة عن رادات فعل فيزيولوجية عنيفة بالنسبة إلى الصدمات أو الشعور بالإحباط، وفي مقالنا هذا سوف نتحدث عن نوبات كتمان الأنفاس عند الأطفال فتابعونا.

اعلان
Loading...

نوبات كتمان الأنفاس عند الأطفال

 ما هي نوبات كتمان الأنفاس

تحدث نوبات كتمان النفس لعدد قليل من الرضع والأطفال الصغار جداً، وهي عبارة عن رادات فعل فيزيولوجية عنيفة بالنسبة إلى الصدمات أو الشعور بالإحباط فبدلاً من الصراخ من الخوف أو الألم أو الغضب فإنهم يصرخون مرة واحدة ثم يعملون على خزن كمية هائلة من النفس ثم يكتمون هذا النفس لمدة طويلة حتى يغمى عليهم.

Advertisements
Loading...
اعلان
Loading...

أثر نوبات كتمان الأنفاس

  • ويمكن لنوبة من هذا القبيل أن تكون مخيفة بالنسبة للآباء كالتشنجات الحميّة وربما تكون أكثر إضراراً بحياة الأسرة، إن بعض آباء الأطفال الذين يعانون من نوبات كتمان النفس يعملون بشدة لتفادي النوبات التي تُصيب أبناءهم بدرجة تجعلهم عاجزين تماماً عن التصرف حيال الطفل لأنهم يبالغون في محاولة حمايته والمبالغة في مجاراته حتى يفقد القدرة، نتيجة لذلك، على تعلم الطرائق المناسبة لمواجهة نفسه والعالم.
  • إذا أُصيب طفلك بنوبة واحدة من نوبات كتمان النفس فإنك ستسعين للحصول على المساعدة الطبية لأنه من المحتمل أن تعجز عن التفريق بشكل قاطع بينها وبين التشنجات الحميّة أو غيرها أو “النوبة”.

 بمجرد تأكدك أنت وطبيبك من أن الحادثة كانت نتيجة لكتمان النفس حاولي أن تعي النقاط التالية

  • يفقد الطفل وعيه لأنه حبس أنفاسه مدة طويلة تكفي لحرمان مخه من الاكسيجين، وفقدان وعيه ردة فعل ميكانيكية أكثر منها علامة مرض أو مشكلة متعلقة بالجهاز العصبي.
  • ويستحيل تماماً على الطفل أن يحبس أنفاسه مدة طويلة ليقتل نفسه أو يتلف مخه، وفي الحقيقة إن فقدان الوعي ليس بالأمر الخطير بل على العكس من ذلك، وبمجرد أن يفقد الطفل وعيه فإنه يفقد القدرة على حبس أنفاسه ويبدأ على الفور بالتنفس الانعكاسي.
  • حتى في الحالات النادرة جداً التي يؤدي فيها حبس الأنفاس إلى تشنجات فعلية، فليس هنالك خطر
    من إصابة المخ بأي ضرر.
  • إن الفترة القصيرة التي ينعدم فيها الاكسيجين كافية لإثارة إفرازات غير عادية من (العصبونات أي الخلايا
    العصبية) في المخ مما يسبب حدوث الحركات التشِنجية إلخ، ولكن نظراً لتوقف الحاجة إلى الاكسيجين على الفور (في حين أن الحمى المثيرة للتشنجات الحمية لا تتوقف)، فإن التشنج لا
    يستمر إلا للحظات فقط.
  • وإذا وجدت صعوبة في تصديق هذا التطمين، فكري بالناس الذين يضربون عن الطعام أو الذين
    يستشهدون في سبيل هدف بحرق أنفسهم حتى الموت.

هل من الممكن أن يختاروا هذا الطريق الطويل المضنى للموت إذا كان من الممكن عملياً أن يضحوا بأنفسهم
ببساطة بوقف التنفس؟ إن طفلك الذي يحبس أنفاسه لا يستطيع أن يسبب لنفسه ضرراً جسدياً مستديماً
ولكنه يسبب لنفسه (ولكم جميعاً) ضرراً نفسياً مستديماً.

اعلان
Loading...

 كيفية التغلب على مشكلة حبس الأنفاس

  • يمكن التغلب على هذه النوبة من خلال تحويل انتباه الطفل قبل أن يتحول لنوبة حبس النفس إذا شعر
    الطفل بالخوف أو القليل أو التوتر.
  • هذه النوبات لا تتسبب في وقوع أي ضرر على الطفل ولكنها تتوقف بشكل تلقائي، كما أنه من الصعب
    تحديد وقت هذه النوبة، ولكن يجب عليكِ وضع الطفل على الأرض والقائه ممدداً حتى يتدفق الدم إلى
    المخ، وهذه الوضعية أفضل من مسك الطفل في حالة وقوفه، ووضعية التمديد تعمل على منع حدوث
    ارتجاف في العضلات لدى الطفل.

اعلان
Loading...
Advertisements
Loading...

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق