المرأة والطفل

عصائر الفاكهة وعلاقتها بإصابة الطفل بالإسهال

عصائر الفاكهة وعلاقتها بإصابة الطفل بالإسهال ، تحتوي عصائر الفاكهة على نسبة كبيرة من السكر، وفي مقالنا سوف نتحدث عن عصائر الفاكهة وعلاقتها بإصابة الطفل بالإسهال فكونوا معنا.

عصائر الفاكهة وعلاقتها بإصابة الطفل بالإسهال

 ما هو الإسهال

هو إصابة الطفل في المرحلة الأولى من العمر بالإسهال هؤلاء الأطفال الصغار يتبرزون بشكل متكرر، كما يظهر في البراز بعض بقايا الطعام ويأخذ البراز شكلاً مخاطياً ويكون ذلك عادةً مصحوباً برائحة كريهة، وعادةً ما يخرج الطفل هذا النوع من البراز أثناء النهار، حيث يبدو الطعام وكأنه يستقر في أمعائه لفترات طويلة، فمثلاً حبات الذرة التي يتناولها في الغذاء تظهر في نفس اليوم، وعلى الرغم من هذا فإن هؤلاء الأطفال ينمون بشكل جيد ولا يكون عندهم أي نقص في الطاقة.

أمراض المعدة من أسباب الإصابة بالإسهال

وعادةً ما يصاب الطفل بالإسهال بعد مروره بفترة من الإصابة بالتهابات المعدة والأمعاء، إن إعادة استخدام النظام الغذائي الطبيعي الذي يسير عليه الطفل في مرحلة مبكرة أثناء إصابته بالإسهال قد يمنع حدوث ذلك، وغالباً ما يبدأ ذلك من السنة الأولى تقريباً من عمر الطفل وقد يستمر لمدة ثلاث إلى أربع سنوات.

عصائر الفاكهة وعلاقتها بإصابة الطفل بالإسهال

إن عصائر الفاكهة تحتوي على نسبة كبيرة من السكر، فالفاكهة نفسها تحتوي على نسبة عالية من السكر الموجود فيها بصورة طبيعية، هذا فضلاً عما يمكن أن تحتويه هذه العصائر من السكر المضاف، وقد لا يسهل ملاحظة ذلك على قائمة المكونات الموجودة على المنتج فالمسئولون عن صناعة هذه المنتجات قد يقومون بإضافة السكر بنسبة 4% دون الحاجة إلى توضيح ذلك على قائمة المكونات، حتى كمية السكر الموجودة بصورة طبيعية في عصائر الفاكهة، وذلك عند تناولها بكميات كبيرة، فهي كبيرة أيضاً لدرجة أنها يمكن أن تتجاوز قدرة الطفل على امتصاصها، إن السكر الموجود في الأمعاء يساعد في امتصاص البراز للماء مما يجعل براز الطفل سائلاً.

من أسباب إصابة الطفل بالإسهال وجود مادة السوربيتول

إن المادة السكرية المعروفة باسم “السوربيتول” هي التي تظل دون امتصاص، لذا تساعد هذه المادة في إصابة الطفل بالإسهال، وتوجد هذه المادة بكميات كبيرة نسبياً في عصير الكمثرى والتفاح والعنب والبرقوق، وعند تناول الطفل كميات كبيرة من هذه العصائر يمكن أن يصاب بإسهال مستمر، كما توجد هذه المادة أحياناً في مشروبات الفواكه المخففة.

يجب ألا يزيد تناول المشروبات التي تحتوي على مادة السوربيتول عن كوب واحد يومياً، ولا يجب تقديم هذه العصائر للطفل حتى يستطيع أن يتناولها من الكوب، وذلك لحماية أسنانه، ولا يتسبب تناول عصير التفاح غير المصفى في إصابة الأطفال بالإسهال وذلك مقارنة بعصير التفاح المصفى، ويرجع ذلك إلى أن الإنزيمات المستخدمة في هضم لب التفاح وتكوين العصير المصفى تنتج كمية أكبر من السكر، كما أن الاستهلاك الزائد من عصائر الفاكهة يؤدي إلى انخفاض الوزن وبطء النمو.

أهم النصائح التي يجب اتباعها

  • يجب عليكِ عدم الإفراط في تناول طفلكِ للعصائر المعلبة، وعليكِ الاكتفاء بالعصائر الطبيعية الطازجة.
  • من الجيد إعطاء طفلكِ الفاكهة والخضروات طازجة دون الحاجة لعصرها حتى يستفيد من الألياف المتواجدة في الفاكهة والخضروات.
  • في حالة ما إذا أصيب طفلكِ بالإسهال دون توقف يجب إعطائه محلول جفاف، حتى لا يجف جسد
    طفلكِ من المياه.
  • يجب على كلا الأبوين الحرص على صحة أبنائهم والذهاب إلى الطبيب في الحال، حتى لا يزداد الأمر
    سوءً.
  • كما سيقوم طبيبك بإخبارك عن كمية السوائل التي يجب أن يتناولها الطفل والوقت اللازم لتناولها،
    ويمكن الرجوع إلى الطبيب إذا لم يستطع الطفل تناول هذه السوائل أو إذا ما قم بإخراجها بشكل
    أسرع من قدرتك على ملئ فمه بها.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق