المرأة والطفل

تكون الأسنان عند الاطفال

تكون الأسنان عند الاطفال ، تبدأ أسنان الطفل الأولى وهي التي يطلق عليها أسنان الحليب منذ وجوده في رحم أمه، وتستمر هذه الاسنان في النمو إلى ما قبل الولادة، وفي مقالنا سوف نتكلم عن تكون الأسنان عند الأطفال فكونوا معنا.

تكون الأسنان عند الاطفال

أسنان الحليب

تبدأ أسنان الطفل الأولى (أسنان الحليب) في التكون في وقت مبكر جداً من الحمل، وتستمر في النمو إلى ما قبل الولادة بقليل.

وتحتاج أسنان الطفل الأولى السليمة إلى المعادن، مثل: الكالسيوم، والفوسفور، بالإضافة إلى الفيتامينات التي يسهل امتصاصها بطريقة سليمة، وضمان أن يلتقي الجنين ما يحتاج إليه من المواد اللازمة لنمو أسنانه في المستقبل ليس صعباً.

تكون الأسنان عند الأطفال

  • احتياجات الطفل تلبى أولاً بواسطة المواد المغذية في دورة الأم الدموية، ويعني هذا أنه ما دامت وجبات الأم الغذائية تمدها بقدر كاف من المواد التي تبقيها بحالة صحية جيدة، فيجب أن تتأكد الأم من أن طفلها يحصل على كل ما يحتاجه.
  • وإذا كانت الأم تتناول مواد غذائية لا تكفي إلا لشخص واحد فإن الطفل لن يتأثر لأنه سيأخذ ما يحتاجه من هذه المواد بالكامل، ولكن صحة الأم هي التي تتأثر، لهذا إذا كانت صحة الأم جيدة، فلا داعي أن تشرب مزيد من الحليب من أجل الجنين.
  • لا تصدقي ما يقال من أن الأم تفقد سناً مقابل كل سن تتكون لجنينها، لقد بنيت هذه المقولة على أساس أن الجنين يحتاج إلى الكالسيوم ليكون أسنانه، وهذا صحيح ولكن مصدر الكالسيوم هو عظام الأم، وليس أسنانها، صحيح أن الأم الحامل تعاني أحياناً من بعض مشكلات الأسنان، ولكن التغيرات الهرمونية هي التي تسببها، وليس نقص الكالسيوم.

التغييرات الهرمونية وآثارها على الأم

  • تورم اللثة

إن هذه التغيرات الهرمونية تسبب تورماً في اللثة، وقد يؤدي إلى تعلق بقايا الطعام بها، وتوالد المزيد من البكتريا التي تسبب تآكل الأسنان، وتنصح الأم الحامل بأن تعرض أسنانها على الطبيب في أثناء فترة الحمل.

  • عدوى الحمل

وإذا حافظت الأم على سلامة صحتها فإنها تكون قد فعلت كل شيء من أجل تكوين أسنان أطفالها، إن العدوى الحادة التي تصيب الأم في فترة حملها قد تؤثر على الوضع الكيميائي لجسمها، وتحول دون نمو أسنان الجنين
بطريقة سليمة، ولكن ليس هناك خطوة إيجابية يمكن اتخاذها لضمان سلامة أسنان الطفل، فالفلوريد، مثلاً مهم
لتقوية الأسنان، ولكن ليس هناك طريقة لإيصاله للجنين عن طريق المشيمة.

الوقت المناسب للتفكير بالأسنان

مع أن الأم لا تستطيع أن ترى أسنان طفلها الوليد، إلا أنها موجودة وتستعد للظهور، هذه هي الأسنان (الدائمة)
الثانية، ويمكن للأم أن تساعد هذه الأسنان لتتطور بصورة جيدة، ولتكون قوية وخالية من الأمراض، وذلك بتغذية
الطفل بمواد غنية بالفيتامينات والمعادن، وأن تتأكد بصورة أو أخرى من أن الطفل يتناول قدراً كافياً من الفلوريد،
ويستطيع الطبيب لأن يؤكد للأم إن كان طفلها يحصل على القدر الكافي من الفلوريد أم لا، كما يستطيع أن
ينصحها بأفضل طريقة لتأمينه للطفل، وإذا كان يتغذى بثدي أمه فإنه يحصل يومياً على كمية الفلوريد التي تحتاج
إليها أسنانه.

ظهور الأسنان الأولى

تظهر أسنان الأطفال في ترتيب معين، ولكنها تفعل ذلك في جدول زمني شديد الاختلاف، وليس لظهور أسنان
الطفل في وقت مبكر، أو متأخر ميزة، أو عدم ميزة، والأسنان التي ترتبط بتقدم أو تخلف نمو الطفل، وإذا ظهرت
السن قبل أو بعد جدول العمر التالي بستة أشهر، فإن ذلك يكون في حدود المدى الزمني العادي.

السن الأولى: هي عادةً قطع الأوسط الأسفل، هذه القواطع أسنان مسطحة في مقدمة الفم وتظهر ثنائياً. وستة أشهر هي الزمن العادي لظهور هذه السن الأولى، وقد تظهر الثانية قبل ظهور زوج القواطع الثاني.

السن الثالثة: قاطع أوسط علوي، تظهر أولى هاتين السنتين بعد نحو سبعة أو ثمانية أشهر، وتظهر السن
الثانية بعدها مباشرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق