المرأة والطفل

الإمساك عند الأطفال

الإمساك عند الأطفال ، إن المرحلة العمرية من سن عامين وحتى مرحلة ما قبل الدراسة هي المرحلة التي تنمو فيها قدرات الطفل على التحكم في قضاء حاجته والاعتماد على نفسه في القيام بذلك، إلا أن هذا الأمر لا يحدث عادةً بسهولة، في مقالنا هذا سوف نتحدث عن الإمساك عند الأطفال فكونوا معنا.

الإمساك عند الأطفال

ماذا يعني الإمساك

يختلف تعريف الآباء والأمهات للإمساك وفقاً لما يرونه طبيعياً بالنسبة لأطفالهم، فإذا كنا نتعامل مع أطفال مصابين بالإسهال الذي يصيب الأطفال فيما بين العامين والأربعة أعوام، قد نعتقد أن قيامهم بالتبرز بشكل طبيعي إمساكاً.

تعريف الإمساك من وجهة نظر الأطباء

أما من وجهة نظر الأطباء، فإن الإمساك يعني تبرز الطفل برازاً جافاً ويكون ذلك بشكل غير منتظم وعادةً ما يكون حجم البراز كبيراً، ولكنه في بعض الأحيان يكون صغيراً في حجم حبات الحصى، ومن الملاحظ أنه في الأطفال الذين تجاوزوا سن الثانية والمصابين باحتباس برازي يمكن أن نعتبر البراز السائل الذي قد يصاحب في بعض الأحيان كتل البراز الكبيرة إسهالاً، وتعمل كتل البراز الكبيرة على شد جدار المستقيم بشكل مستمر مما يجعل الطفل يتبول بشكل لا إرادي، فلا يشعر الطفل بهذه الفضلات إلا بعد وجودها بالفعل في سرواله.

كثير من الأطفال يحاولون إمساك أنفسهم عن التبرز، فهم يستطيعون التحكم في عملية التبرز، إلا أنهم لا يستطيعون التبرز باستخدام القصرية، فهم سيقضون حاجاتهم ولكن بطريقتهم الخاصة، فلا يمكنك إجبار طفل على قضاء حاجته، وهؤلاء الأطفال لديهم قدرة كبيرة على فعل ذلك، فإذا استمررت على طريقتك، سيزيد ذلك من امتناعهم عن التبرز، وعندما يقومون بعد ذلك بعملية التبرز، فإن هذا الأمر يكون صعباً بالنسبة لهم، كما أنه قد يكون مصحوباً ببعض الدماء، كما أن الألم الذي يشعرون به عند القيام بعملية التبرز قد يجبرهم على مقاومة التبرز، وبذلك ستستمر هذه المعاناة.

وقت بدء الإمساك

إن الإمساك عادةً ما يبدأ مع محاولات تدريب الطفل على استخدام الحمام في مرحلة مبكرة من العمر، إن البدء المبكر في تدريب الطفل على استخدام الحمام يبطئ من عملية التبرز، وفي الأجيال السابقة كانت الأسر تبذل جهداً كبيراً لجعل الطفل يعتاد على استخدام الحمام في قضاء حاجته، وقد أدى ذلك إلى إصابة العديد بالكثير من مشكلات المعدة طويلة المدى، ولن يستطيع الطفل الربط بين ما يحس به قبل عملية التبرز إلا عندما تصبح لديه المهارات الحسية التي تمكنه من التعرف على عملية التبرز، كما أنه ينبغي أن تتوافر لدى الطفل المهارات الحركية اللازمة لدخوله الحمام، وقدرته على التعامل مع خلع ولبس سرواله قبل أن يكون مستعداً للتمرن على استخدام الحمام لقضاء حاجته.

الأطفال الذين يمنعون أنفسهم من التبرز

إن كثيراً من الأطفال الذين يحاولون منع أنفسهم من التبرز يقومون بالتشبث بأي شيء أمامهم وقد يكون ذلك
قطعة من الأثاث أو التشبث بأمهاتهم، وربما يخطئ البعض في تفسير ذلك على أنه محاولة من الطفل للتبرز، إلا
أن الطفل في الحقيقة يحاول عدم التبرز، وإذا كان الطفل يشعر بالصعوبة والألم عند قيامه بعملية التبرز، فإن ذلك
قد يجعله أكثر مقاومة لهذه العملية، وربما يقوده إلى دائرة مفرغة من الامتناع عن عملية التبرز، ولأن عملية
التبرز تؤلم هؤلاء الأطفال، لذا فهم يمتنعون عنها، إنهم يمتنعون عن التبرز لفترة طويلة مما يؤدي إلى زيادة جفاف
البراز، ويؤدي ذلك إلى إيلامهم أكثر عندما يبدؤون التبرز، وستغرق علاج هذه الحالات وقتاً طويلاً لكي يستطيع
نسيان الألم المصاحب لهذه العملية، ولكي يستطيع الاستجابة مرة أخرى لرغبة الجسم في القيام بها، إن
الضغط على الطفل لكي يعتاد على استخدام الحمام عند الشعور بالرغبة في التبرز يضيف إلى الصعوبات التي
يواجهها الآباء والأمهات فيما بعد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق