المرأة والطفل

كيفية قراءة قائمة المكونات الموجودة على الطعام

كيفية قراءة قائمة المكونات الموجودة على الطعام ، يبحث العديد منا على طرق معرفة قراءة قائمة المكونات المتواجدة على الطعام، وفي مقالنا هذا سوف نسهل عليك عزيزي القارئ عن كيفية قراءة قائمة المكونات الموجودة على الطعام فهيا بنا.

كيفية قراءة قائمة المكونات الموجودة على الطعام

يوجد أثني عشر صنفاً تندرج تحتهم مكسبات الأطعمة، ولكل صنف الأغراض الخاصة به.

  • المواد الحافظة

تقلل هذه المواد من نشاط البكتيريا والفطريات، وبذلك تمنع فساد أو تلف الطعام، ومن أشهر المواد الحافظة: البنزوات والسوربات والبروبيونات وملح الكبريتات والنترات، فكل نوع من هذه المواد يعمل على مجموعة مختلفة من الميكروبات في نوع معين من الطعام، ولا يجب استخدام هذه المواد إلا إذا كانت هناك ضرورة لذلك، فهناك الكثير من الأطعمة التي لا تحتوي على مواد حافظة مثل الأطعمة المعلبة والمجمدة، وذلك لأن عملية التعليب أو التجميد نفسها تعمل على حفظ الطعام، كما أن هناك بعض الأطعمة التي تعد في ذاتها مواد حافظة مثل السكر الذي يستخدم في حفظ المربى والبسكويت والحلويات وكذلك الملح الذي يستخدم في حفظ الجبن والزيتون بالإضافة إلى الخل الذي يستخدم في حفظ المخللات وتتبيلات السلاطة.

  • المستحلبات

هي مواد دهنية تساعد على عدم انفصال الماء عن الدهون، وعادة تستخدم مادة الليسيثين (322) التي توجد في فول الصويا وصفار البيض كمستحلب في بعض الأطعمة مثل السمن النباتي والشوكولاتة والمعجنات.

  • أحماض الطعام

تكسب هذه الأحماض بعض الأطعمة رائحة نفاذة أو مذاقاً حمضياً كما أنها تحدث توازناً في نكهة الطعام، ولا تضر هذه الأحماض ببطانة المعدة وذلك لأنها غير مركزة، والكثير من هذه الأحماض يكون طبيعياً.

  • مكسبات الطعم والنكهة

تنقسم إلى ثلاثة أنواع: مكسبات طعم ونكهة طبيعية أو مكسبات طعم صناعية مطابقة للمكسبات الطبيعية، ومكسبات طعم صناعية لا يوجد لها مواد طبيعية مثيلة، ويتم استخلاص الكثير من مكسبات النكهات من الأعشاب الطبيعية أو التوابل أو بعض المركبات المصنعة.

  • مكسبات الطعم

تعطي للطعام نكهة أو رائحة مميزة، وهذه المكسبات ليست لها نكهة قوية، ومن أشهر هذه المكسبات جلوتومات أحادي الصوديوم أو حمض الجلوتوميك الذي يعرف بـ (MSG).

  • المواد المضادة للأكسدة

تبطئ هذه المواد من عملية تأكسد الطعام مما يمنع فساد الدهون الموجودة في الطعام، كما تمنع تغير لون الطعام، ويعد فيتامين “E” (306 إلى 309) من المواد المضادة للأكسدة، والتي تمنع فساد الدهون والزيوت، كما يعد فيتامين “C” ويعرف بـ “حمض الأسكوربيك 300” من هذه المواد، ولذلك يمنع عصير الليمون تغير لون الطعام.

  • مكسبات اللون

قد تكون طبيعية مثل الكركم (100) أو صبغة الكوكشينيل (120) وهي صبغة حمراء اللون، أو البيتا كاروتين (160 أ)، كما أنها قد تكون صناعية، ويظن الكثير من الناس أنه لا يوجد داعي لإضافة مكسبات اللون للطعام، حيث أنها تضاف من أجل تحسين الشكل فقط.

  • مواد الامتصاص

تقوم بامتصاص الرطوبة من الأطعمة وتستخدم للمحافظة على رطوبة المواد مثل استخدامها مع المخبوزات، وهذه المواد تتيح إضافة مزيد من السكر بدون إضافة ماء وبالتالي يساعد ذلك في منع نمو الفطريات، وعادة ما
يتمك إضافة هذه المواد إلى الكيك والبسكويت وفطائر الحبوب والفاكهة.

الأصماغ النباتية تساعد في زيادة سمك الطعام، مثل الكسترد والزبادي والحلويات والإضافات المختلفة والتتبيلات
والمايونيز، كما يمكن استخراج بعض الأصماغ النباتية من الطحالب والأعشاب البحرية، بينما يستخرج البعض الآخر
من النباتات.

  • مواد مانعة للتكتل

هي مواد تضاف عادة للأغذية الجافة الناعمة لمنع تكتلها وتساعد في فوران الطعام عند غليه، ويمكن أن نجدها
في الملح والأكياس التي تعطي نكهة للأطعمة، كما تساعد هذه المواد على عدم تكتل الطعام.

  • الأملاح المعدنية

تعمل هذه الأملاح على تحسين قوام الطعام مثل البلوبيف وبعض اللحوم المحفوظة الأخرى، حيث تمنع هذه
اللحوم من فقد عصارتها.

  • مكسبات السمك والقوام الغليظ

تعمل على زيادة سمك بعض الأطعمة وحفظها مثل الشوربة والصوص والكسترد، وقد تكون هذه المواد النباتية
مثل النشا وقد تكون حيوانية مثل الجيلاتين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق