المرأة والطفل

كيفية الوقاية من الأزمات القلبية

كيفية الوقاية من الأزمات القلبية ، قد يتعجب الكثير من الأشخاص عن حديثنا في هذا المقال عن الوقاية من الأزمات القلبية، ولكن هذه من الأمور التي يجب أن ننوه عنها فإن الأزمات القلبية تحدث للأطفال من عمر السنتان وحتى طوال حياته، وفي مقالنا سوف نتكلم عن الوقاية من الأزمات القلبية فتابعونا.

كيفية الوقاية من الأزمات القلبية

الوقاية من الأزمات القلبية

قد يتعجب البعض من وجود فصل يدور حول كيفية الوقاية من أمراض القلب عند الأطفال إلا أن تصلب الشرايين (Atherosclerosis) يبدأ من مرحلة الطفولة ويتزايد خلال مراحل الحياة، ولكن الطفل لا يستطيع اكتشاف ما يحدث في شرايينه إلا مؤخراً جداً، وذلك عندما يصل الإنسان إلى منتصف أو أواخر مرحلة البلوغ، وعادةً ما يعلن هذا المرض عن وجوده بشكل قوي، فقد يأتي على شكل أزمة قلبية أو موت مفاجئ أو السكتة الدماغية، ويمكنك تجنب كل هذا بلا شك.

كيفية الوقاية من أمراض القلب

  • إذا لم يقم الجيل الحالي من الأطفال بالحفاظ على صحتهم بشكل أفضل مما كانوا عليه، فهذا يعني أن 25% من الأطفال سيموتون إثر الإصابة بالأزمات القلبية و10% منهم سيموتون إثر الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • وبالإضافة إلى الأمراض السرطانية، تعتبر أمراض القلب والأوعية الدموية السبب الأكثر شيوعاً للوفاة المبكرة في الأشخاص البالغين، ومن الممكن أن تنخفض هذه النسبة بشكل كبير.
  • تغيير النظام الغذائي والحد من ارتفاع ضغط الدم والتخلص من الوزن الزائد والتوقف عن التدخين، ولم يتم حتى الآن تتبع نمو الأطفال حتى مرحلة البلوغ لمعرفة ما إذا كان تغيير أسلوب معيشتهم سيؤثر في وقاية الكثير منهم من الموت بسبب الإصابة بأمراض القلب أم لا.

الوقاية من تصلب الشرايين

مع مرور الوقت، تترسب كمية من الدهون داخل شرايين الطفل، ويظهر ذلك على شكل طبقات دهنية تظهر منذ الطفولة، وبعد الوصول إلى مرحلة المراهقة تتزايد طبقات الدهون تلك والتي يمكن أن تذوب مع الوقت أو أن تتحول إلى جلطات تترسب على سطح هذه الشرايين، وتعرف هذه الحالة باسم تصلب الشرايين، وتتسبب هذه الحالة في بعض المشاكل إذا ما حدث انسداد في الشرايين المرتبطة بالمناطق الحيوية في الجسم مثل القلب أو المخ.

النظام الغذائي وأمراض القلب

لابد للأطفال بدءاً من السنة الثانية وحتى مرحلة ما قبل الدراسة أن يسيروا على أنظمة غذائية تنخفض فيها نسبة الدهون لحمايتهم -في المستقبل -من الإصابة بأمراض القلب إن الأنظمة الغذائية الموصي بها لتقليل
نسبة الدهون خاصةً التي تنخفض فيها نسبة الدهون المشبعة، وذلك بالنسبة للأشخاص البالغين، يصلح
استخدامها للأطفال أيضاً بدءاً من سن الخامسة، ولكن لابد أن نكون أكثر حذراً مع الأطفال في هذه السن
الصغيرة، فالأطفال في هذه السن لا تزال أجسامهم تنمو بشكل سريع (ليس بنفس السرعة التي تنمو بها
أجسادهم في السنة الأولى)، إلا أنها كافية لجعلهم يطلبون الكثير من الأغذية الغنية بالطاقة واللازمة للنمو،
ويتميز الأطفال في هذه السن بأن معدتهم صغيرة، لذلك فهم لا يستطيعون تناول كمية كبيرة من الطعام في
الوجبة الواحدة أو على الأقل، لا يستطيع معظمهم ذلك.

وتوجد في الأطعمة المحتوية على الدهون أكبر كمية من الطاقة، فهذه الأطعمة تحتوي على أكثر من ضعف كمية
الطاقة الموجودة في البروتينات والكربوهيدرات، حيث تحتوي ملعقتان شاي من الزيت أو السمن على كمية كبيرة
جداً من الطاقة التي تعادل تقريباً تناول الطفل لوجبة خفيفة، وبذلك يمكنك أن تتخيل حجم المشكلة، فلكي
تحصل على نفس كمية الطاقة من الطعام المحتوي على نسبة قليلة من الدهون، يجب أن تتناول كميات كبيرة
منه، والأطفال الذين يتبعون أنظمة غذائية تقل فيها نسبة الدهون لا يستطيعون تناول كميات من الغذاء تكفي
حاجتهم من الطاقة، ودون الحصول على هذه الكمية اللازمة من الطاقة لن يستطيع الطفل النمو بشكل جيد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق