المرأة والطفل

خطورة الإفراط في شرب العصائر للأطفال

خطورة الإفراط في شرب العصائر للأطفال ، يعد تناول العصائر للأطفال من الأمور الجيدة ولكن كل ما يزيد القدر عن حده ينقلب لضده، وفي مقالنا هذا سوف نتحدث عن خطورة الإفراط في شرب العصائر للأطفال فكونوا معنا.

خطورة الإفراط في شرب العصائر للأطفال

من الممكن أن يتناول الطفل عصائر الفاكهة المخففة والمشروبات الخفيفة في بعض الأوقات على شرط ألا يحدث بشكل متكرر وألا تصبح جزءاً من نظامه الغذائي في هذه المرحلة من العمر.

الأمور المفضلة للطفل

  • فمن الأفضل للطفل أكل الفاكهة وشرب الماء بدلاً من شرب العصائر حتى وإن كانت هذه العصائر طازجة أو خالية من السكر، فهي لا تزال تحتوي على السكر المستخلص من الفاكهة نفسها، وتبلغ نسبة السكر الطبيعي في عصائر الفاكهة 25% فقط، والنسبة المتبقية تمثل السكر المضاف إليها، فعصير الفاكهة يتكون في أساسه من سكر وماء وبعض الفيتامينات، وبمجرد ما يتعرض العصير للضوء تبدأ نسبة فيتامين “C” في الانخفاض، لذا لن تصبح هناك مشكلة إذا ما أعطينا الطفل قطع الفاكهة الطازجة ليتناولها بدلاً من العصير، كما يتم فقد جزء كبير من الألياف التي تحتويها الفاكهة بعد عصرها، وتعد الفاكهة أحد المصادر الغنية بالألياف الغذائية، لذا لا تضيع هذه الفائدة بعصر الفاكهة.
  • إن عمل كوب واحد من العصير يحتاج تقريباً إلى أربع ثمرات من الفاكهة ومن الصعب أن يتناول الطفل أربع ثمرات من الفاكهة دفعة واحدة، لذا ليس من العجيب أن يملأ كوب واحد من العصير معدة الطفل مما يمنع الطفل من تناول بعض الأطعمة التي تحتوي على قيمة غذائية أكبر، فإذا أردت تقديم عصير الفاكهة للطفل يجب ألا يزيد ذلك عن كوب واحد يومياً.

المشروبات الخفيفة

تتكون المشروبات الخفيفة من السكر ومكسبات الطعم والنكهة، ولا يسبب تناول كميات صغيرة من هذه المشروبات أي ضرر، حيث يمكن اعتبارها أطعمة استثنائية يتم تناولها أثناء الزيارات أو الحفلات، ولكن إذا تناول الطفل كميات كبيرة من العصائر أي ما يزيد عن كوب واحد يومياً، فإن النسبة العالية من السكر التي يحتويها العصير يمكن أن تحل محل الوجبات التي يتناولها الطفل، ويفقده ذلك العديد من العناصر الغذائية مثل الحديد والكالسيوم، مما قد يؤدي إلى بطء معدلات النمو عن الطفل وإلى فقد العديد من العناصر الغذائية المهمة.

خطورة المشروبات المحتوية على الكافيين

تحتوي مشروبات الكولا على نسبة عالية من الكافيين والتي قد تؤثر على حالة الطفل النفسية بالشكل الذي يجعله سريع الانفعال، كما تؤثر أيضاً على قدرته على النوم، وهناك كثير من الدول التي تضع معاييراً محددة لنسبة الكافيين التي يتم إضافتها للمشروبات.

أستراليا وقوانينها في نسب الكافيين

  • فمثلاً تسمح القوانين الأسترالية بأن تبلغ نسبة الكافيين في المشروبات الخفيفة 36 ملليغرام لكل
    كوب وربع من هذه المشروبات، مع الأخذ في الاعتبار أن بعض هذه المشروبات تحتوي على نسبة
    طبيعية من الكافيين مثل الجوارنا وهي عجينة مجففة محضرة من بذرة شجيرة نباتية متسلقة اسمها
    العلمي (Paullinia Cupana).
  • (في أمريكا الجنوبية) وهي غنية بالكافيين، وتستخدم في أمريكا الجنوبية لمشروب مشابه للكوكا،
    والذي يحتوي كل جرام منه تقريباً على نفس الكمية من الكافيين التي يحتويها كوب متوسط من
    القهوة، وبذلك يمكنك أن تدرك أنه من الخطأ تقديم هذه الأنواع من المشروبات للأطفال في هذه السن
    إذا أردت أن تحصل على قسط وافر من النوم أثناء الليل.

المشروبات الغنية بالطاقة

يقتصر استخدام هذه المشروبات على الأشخاص البالغين الذين يتدربون ويبذلون جهداً كبيراً بشكل منتظم
ولساعات طويلة، لذا فهي لا تناسب الأطفال الصغار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق