المرأة والطفل

طرق النوم عند الأطفال

طرق النوم عند الأطفال ، عندما يبلغ الطفل عامه الأول تقريباً فإن طرق نومه تصبح مختلفة تماماً عما كان عليه، وفي مقالنا هذا سوف نتحدث عن طرق النوم عند الأطفال فتابعونا.

طرق النوم عند الأطفال

عندما يبلغ الطفل عامه الأول تقريباً، فإن نظام نومه يتشابه كثيراً مع الأشخاص البالغين، فبمجرد ما يبدأ الطفل في النوم يذهب في سبات عميق لمدة أربع ساعات تقريباً، ثم يبدأ في التقلب في نوم خفيف وعادةً ما يستيقظ في هذه الأثناء، وإذا لم يجد الطفل طريقة أخرى سوى إيقاظك لكي يعود للنوم مرة أخرى، فإنك ستعرف أنه قد استيقظ.
من المؤسف أن تنتهي الساعات الأربع الأولى من نوم الطفل قبل نوم الوالدين، ولكنك تكون أقل قدرة على التعامل مع الطفل إذا استيقظت من النوم العميق، فإن أصعب مراحل النوم هي التي تحاول فيها إيقاظ نفسك والاستجابة لطفلك الذي يبكي.

تغير سلوك الطفل أثناء النوم

من المبهج أنه يمكن تدريب طفلك ليتمكن من الخلود للنوم في هدوء حتى بعد استيقاظه، ويعتمد ذلك كله على
كيفية تعليم الطفل الاعتماد على نفسه في الذهاب إلى النوم، ويتم تدريبه على ذلك أثناء ذهابه للنوم ليلاً أو
نهاراً، ولكن لا تكن طموحاً إلى حد كبير، فأكثر من 10% من الأطفال تحت سن الثالثة يحتاجون إلى أكثر من
نصف ساعة للاستغراق في النوم، فإذا أردت أن يخلد طفلك للنوم في هدوء دون الحاجة إلى إزعاجك، فلا تجعل
الطفل يتعلق بأي شيء لن تستطيع أن تستيقظ وتحضره له عند استيقاظه في منتصف الليل، لذا تجنب رضاعة
الطفل أو وضع زجاجة الرضاعة بجانبه أثناء النوم، وإلا ستجد نفسك تبحث بصورة متكررة عن زجاجة الرضاعة في
ملابس النوم التي يرتديها الطفل.

المناوبة الليلية

بعض الأطفال الذين يصعب إرضاء رغباتهم في الطعام يحصلون على جزء كبير من غذائهم في الليل، فهم لا يعودون إلا بعد أن يحصلوا على كمية من الطعام أو الشراب الذي عادة ما يكون بعض اللبن الموضوع في زجاجة
الرضاعة، مما لا يتماشى مع قيام الوالدين بتلبية باقي حاجات الأسرة، كما أن شهيتهم للطعام لن تكون مفتوحة
أثناء اليوم إلا عندما يتوقفون عن تناول الطعام أثناء الليل.

الأطفال عند سن الثانية من عمرهم

إن الأطفال في هذه السن لا يحتاجون إلى الطعام أو السوائل أثناء الليل، لذا تستطيع التوقف عن استخدام
زجاجات الرضاعة أثناء الليل دون قلق أو خوف، بيد أن استبدال زجاجة اللبن بزجاجة ماء لا تعد وسيلة فعالة، إن ما
يهم هو الطريقة التي اعتاد الطفل أن يتبعها كي يخلد إلى النوم.

لا تعني الاستجابة السريعة لبكاء الطفل في الستة شهور الأولى من عمره تدليله، ذلك لأن الطفل في هذه
السن ينام لفترات قصيرة جداً، كما أنه يحتاج إلى الرضاعة بشكل متكرر، ولكن بمجرد أن يبلغ الطفل عامه الثاني
فإن والديه يأملان في أن يحصل الطفل على فترات نوم طويلة في الليل، حتى لا يزعجهم بشكل متكرر، إلا أن
نصف الأطفال البالغين من العمر ثلاثة أعوام يستمرون في إيقاظ أسرهم في أوقات متكررة من الليل.

على الرغم من ذلك، يمكن لطفلك وهو في أواخر السنة الأولى أن ينام دون أي يسبب أي إزعاج، ولكن هذا لا
يعني أنه لن يستيقظ أثناء الليل، فكلنا نفعل ذلك حوالي ست مرات في الليلة الواحدة، وعلى الرغم من ذلك فإننا لا نتذكر شيئاً عندما نستيقظ في الصباح إلا إذا حدث شيء ما يجعلنا نستيقظ بشكل كامل كأن نقوم عند
سماع بكاء الطفل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق