المرأة والطفل

خطورة استخدام زجاجة الرضاعة والسكاتة

خطورة استخدام زجاجة الرضاعة والسكاتة ، تؤدي استخدام زجاجات الرضاعة والسكاتة على الطفل للعديد من المشكلات والخطورة التي تلحق بالطفل، حيث يكون الطفل المستخدم للأكواب أقل عرضة للعدوى عن الطفل الآخر، وفي مقالنا سوف نتكلم عن خطورة استخدام زجاجة الرضاعة والسكاتة فتابعونا.

خطورة استخدام زجاجة الرضاعة والسكاتة

تقليل حجم المشكلات المؤثرة على الطفل

إن الأطفال الذين يستمرون في استخدام زجاجة الرضاعة والسكاتة أكثر عرضة للعدوى من الأطفال الذين يستخدمون الأكواب في تناول المشروبات، فالأطفال عادةً ما يكتسبون كثيراً من العادات الصحية عند استخدام الأكواب في تناول الغذاء بمجرد أن تصبح لديهم القدرة على فعل ذلك، فلكي يتناول الطفل طعامه باستخدام الكوب، فإن ذلك يجعله يأخذ وضع الوقوف، ويعد ذلك أفضل من أن يتناول طعامه وهو مستلق على ظهره، لأن ذلك يؤدي إلى تجمع كمية كبيرة من السوائل حول القناة التي تؤدي إلى الأذن الوسطى الموجودة خلف الحلق، وبذلك بكون هؤلاء الأطفال أكثر عرضة للإصابة بأمراض الأذن أكثر من غيرهم.

إن زجاجات الرضاعة والسكاتة يمكن أن يجتذبا عدداً من الجراثيم التي تختلف عن استخدام بعض الأطفال الآخرين لهما، وتنتشر هذه الجراثيم عن طريق الجو الذي تنقله الكحة والعطس.

بعض الأمراض التي تسببها زجاجة الرضاعة والسكاتة

فالأمراض الشائعة مثل البرد والجديري المائي والأنفلونزا والحصبة والتهابات المعدة والأمعاء الفيروسية تنتج كلها من استخدام هذه الوسائل.

أبرز المشاكل التي تواجه الحضانات

وتواجه دور الحضانة التي لديها أطفال كثيرو الحركة ممن لم يعتادوا على الذهاب إلى الحمام مشكلة في الحد من الإصابة بالأمراض المعدية التي تنتشر عن طريق البراز، وتضم هذه الأمراض الدودة الدبوسية التي تصيب المعدة والمستقيم، والتهاب المعدة والأمعاء، هذه بالإضافة إلى الأمراض التي تصيب اليدين والقدمين والفم بالإضافة إلى التهاب الكبد الوبائي، ومن الممكن ألا تظهر أعراض هذه الأمراض على حامل المرض فيقتصر دوره على كونه وعاءً لنقل المرض ليس إلا.

زيادة نسبة الرصاص

من الممكن أن تزداد نسبة عنصر الرصاص في الأطفال الذين يستخدمون زجاجة الرضاعة، فمن الممكن أن تسقط منه زجاجة الرضاعة، فتختلط بالتراب الملوث بعنصر الرصاص، فيلتقطها ويضعها في فمه مرة أخرى.

منع استخدام السكاتة للطفل

وعلى الرغم من المزايا العديدة التي تعود على الطفل نتيجة لعدم استخدامه زجاجة الرضاعة أو السكاتة، فإن بعض الأسر تعتقد أن الإقلاع عن استخدام هذه الوسائل أمر صعب للغاية، فهم عادة ما يقلقون بشأن عدم تأقلم أطفالهم على هذا الوضع، إلا أن الطفل بمجرد أن يدرك أنك قررت عدم إعطائه زجاجة الرضاعة أو السكاتة، فإنه يرضخ لهذا الأمر بعد أن يعلن رفضه في بداية الأمر لهذا الوضع الجديد، فبمجرد أن يتأكد من أنك جاد في هذا الأمر، فإنه يتماشى مع الوضع، فهذا الأمر لا يعد أكثر صعوبة من منع طفلك من الخروج للعب في الشارع، فبعض الأطفال يفضلون اللعب في الشارع إلا أن قليل من الآباء يجدون صعوبة في منعهم، لذا فإن تدريب الطفل من البداية على استخدام الكوب أو الرضاعة من ثدي الأم مباشرة يساعد في تجنب إحدى المشكلات، وهي كيفية الإقلاع عن استخدام زجاجة الرضاعة.

طرق الوقاية من الأمراض التي تحدث من السكاتة

يجب أن تحرص الأم على إعطاء طفلها التطعيمات اللازمة إلا في حالة وجود أسباب طبية تحول دون ذلك، وتكون
هذه الحالة نادرة الحدوث، وقد يكون السبب في ذلك وجود بعض الخلل في الجهاز المناعي للطفل، وتقوم بعض
الدول بمتابعة هذه التطعيمات بانتظام للتأكد من أخذها في المواعيد المحددة، ويعد هذا الأمر حماية لطفلك،
للتأكد من حصول كل الأطفال الآخرين الذين يتعامل معهم طفلك على التطعيمات اللازمة، ولذا أن الأمراض التي
يتم التطعيم ضدها يصعب انتشار العدوى بها داخل دور الحضانة، ومن الأمراض التي يجب التطعيم ضدها الجديري
المائي (Chickenpox).

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق