المرأة والطفل

السلوك الطبيعي والتغذية السليمة للطفل

السلوك الطبيعي والتغذية السليمة للطفل ، إن ما يقرب من ثلثي أسر الأطفال الذين هم في المرحلة الأولى من عمرهم أو مرحلة ما قبل الدراسة يقلقون في بعض الأحيان بشأن تغذية أطفالهم، لذلك من المهم معرفة ما السلوك الطبيعي للطفل في هذا الشأن ومتى يجب القلق، وفي مقالنا هذا سوف نتحدث عن السلوك الطبيعي والتغذية السليمة للطفل فهيا بنا.

السلوك الطبيعي والتغذية السليمة للطفل

ما السلوك الطبيعي للطفل

تتميز المرحلة الأولى من عمر الطفل ومرحلة ما قبل الدراسة بأنها ذات تغير سريع في السلوك والنمو، فالأطفال في هذه المرحلة يكونون مصدر سعادة وفي الوقت نفسه تحد لآبائهم.
فهم يحققون تطوراً مثيراً في التحدث والمهارات الشخصية وأسلوب التفكير، وطوال مرحلة الطفولة يتطور الطفل ليتحول من طفل يعتمد على أبويه بشكل كلي إلى إنسان بالغ ومستقل، وهناك ثلاثة جوانب سلوكية تحكم في هذه المرحلة العمرية وهي كالآتي:

  • الاستقلالية والاعتماد على الذات

الطفل في مرحلة ما قبل الدراسة قد يرفض تناول الطعام إلا في حالة أن يأكل بيده هو، وربما لا يريد تجربة تناول أنواع جديدة من الأطعمة، ويتميز الطفل في هذه المرحلة بأنه يصمم على فعل الشيء بعنف وشدة، إن عبارتي “لا” و”أنا سأفعل هذا” هما أكثر العبارات التي يمكن سماعها من الطفل حيث يريد أن يؤكد قدرته على التحكم وإصراره على فعل الشيء بنفسه، بالطبع سيكون قيام الآباء بفعل الشيء أسرع وأكثر تنظيماً، إلا أن الطفل عندما يقوم بفعل الشيء بنفسه، فإن ذلك لا يساعده فقط على تطوير إحساسه بالاستقلال، وإنما يساعده أيضاً على تطوير النمو الجسدي والحركي له.

  • الارتباط الأسري

حاول مراقبة طفل صغير في أحد المتاجر، وستجد أنه يصل لمرحلة تستطيع فيها مهاراته الحركية الابتعاد عن عين من يرافقه داخل المكان، فالطفل سيستمر في المشي ولكن عند الوصول إلى أحد الأركان وعندما يشعر أنه أصبح بعيداً عن نظر من يرافقه داخل المكان، فإنه سيتردد كثيراً في مواصلة السير، إننا نعلم أن هناك بعض الأطفال الذين يعتقدون بأن لدى آبائهم أعين تستطيع رصدهم حتى وإن كان بينهم ثلاثة ممرات داخل المتجر، ولكن معظم هؤلاء الأطفال يعودون مرة أخرى لمن يرافقهم للشعور بالاطمئنان، كمالا أنهم يشعرون بحزن شديد إذا فشلوا في العثور عليه، وبين سن الثالثة والرابعة من العمر، يستطيع معظم الأطفال البعد عن الشخص المسئول عنهم بسهولة أكبر، والمعظم يتعامل مع مرحلة ما قبل الدراسة بقليل من القلق.

  • التحكم في الانفعالات

يجب على الأبوين أن يتحكموا في انفعالات أبنائهم، ويجب عليهم أن يصلوهم إلى مرحلة ضبط النفس، كما يجب عليهم تعليم أبنائهم على التكيف مع الظروف المحيطة بهم وفي درجة نشاطهم وأمزجتهم ودرجة تركيزهم لكي يصبحون أقل عنداً وتشتتاً.

ما التغذية السليمة للطفل

إن تنظيم أوقات الوجبات التي يتناولها الطفل يأتي عادة عندما يستكمل الطفل تنمية شخصيته من حيث
الاستقلالية والاعتماد على النفس وبدء التحكم في انفعالاته، فعادةً ما نسمع آباء الأطفال في هذه المرحلة
الأولى من العمر ومرحلة ما قبل الدراسة يشكون من أن أطفالهم لا يريدون تناول الطعام، وأنهم سئموا من
تحضير الطعام الذي لا يتناوله أطفالهم.
وتشير الدراسات حول آباء الأطفال في هذه المرحلة من العمر إلى أن سلوكيات الغذاء للأطفال ومعدل تناولهم
للغذاء هي شغلهم الشاغل، فهناك نسبة من الآباء تتراوح ما بين 25 إلى 40 بالمائة ينتابهم القلق بشأن تغذية
أطفالهم، يوضح أحد المتخصصين في علوم التغذية والعلاج الأسري أنه لا بد من وجود تقسيم واضح ومحدد
للمسئوليات حينما يتعلق الأمر بتغذية الأطفال، فالوالدان مسئولان عن نوعية ما يتم تقديمة لأبنائهم وكيفية
تقديمه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق