أضرار شرب الماء للطفل الرضيع

0

أضرار شرب الماء للطفل الرضيع ، كما هو معلوم أن الماء هو المصدر الأساسي للحياة الكونية، مما يجعل المرأة في حيرة من أمرها هل تعطي ولدها الرضيع الماء بعد الولادة أم لا؟ وهل سيكون عليه ضرر أم لا؟

وذلك لأن الكثير من الأطباء يحذرون الأمهات من تناول الطفل الرضيع للماء، ونحن اليوم من خلال موقعكم عالم المرأة سوف نستعرض معكم أضرار تناول الطفل الرضيع للماء بعد ولادته فهيا بنا.

أضرار شرب الماء للطفل الرضيع

  • شرب الماء يمنح الطفل الرضيع الشعور بالشبع، وهذا يجعله لا يقبل على شرب اللبن فبالتالي يقلل كمية اللبن الذي سيتحصل عليه من ثدي أمه، مما يؤدي إلى نقص في وزن الطفل الرضيع عن الوزن الطبيعي الذي يفترض أن يكون عليه.
  • تنصح كافة المنظمات الصحية الأمهات بأن يتم إرضاع الطفل فترة ستة أشهر كاملة دون إعطاء الطفل أي شيء آخر، وذلك لاحتواء لبن الأم على السوائل والماء الكافي للطفل في تلك المرحلة من حياته.
  • من المعلوم أن الماء يحتوي على نسبة ثمانين في المئة من العناصر الموجودة بلبن الأم، مما يجعل الرضيع في غنى عن أي شيء آخر بخلاف الماء، وتلك النسبة قد تزيد أو تنقص على حسب الحالة الجوية سواء كان المناخ شتوي أو صيفي.
  • في بداية الرضاعة للطفل ينزل كمية من الماء تساعد الرضيع ارتواءه، وتبدأ نسبة الدهون في تزايد بصورة تدريجية حتى تنتهي عملية الرضاعة ويصل الرضيع إلى مرحلة الشبع الكامل.
  • وفي النهاية قد أثبتت الدراسات الطبية أن الطفل الرضيع الذي لم يتجاوز الستة أشهر إذا تم إعطاءه كميات من الماء هذا يؤثر على رضاعته الطبيعية بصورة أو بأخرى وذلك نظراً لحجم معدته الصغير.

مخاطر شرب الماء للرضيع

  • إذا قامت الأم بالاستعجال بإعطاء طفلها الرضيع الماء في شهوره الأولى، فإن هذا يؤثر على حالة الطفل الصحية حيث يكون عرضة للإصابة ببعض الأمراض مثل مرض اليرقان (الصفراء) أكثر من الأطفال الذين لم يشربوا الماء في شهورهم الأولى.
  • من المخاطر الأخرى التي قد تصيب الطفل الرضيع إذا قامت الأم بإعطائه الماء في شهوره الأولى وقبل أن يتم ستة أشهر هي إصابته بالإسهال.
  • الإصابة بسوء التغذية: هذه أيضاً واحدة من ضمن مخاطر شرب الطفل الصغير الماء قبل إتمام الشهور الست الأولى، والسبب في ذلك هو شعوره بالشبع وعدم أخذ كميات كافية من الرضاعة الطبيعية.
  • الاستغناء عن ثدي أمه: يستغني الطفل عن ثدي أمه مبكراً ويتم فطامه قبل بلوغه سن الفطام
    الطبيعي وذلك بسبب شربه للماء قبل إتمام الست شهور الأولى، ويعود السبب في ذلك لقلة لبن الأم
    في ثديها.
  • قد يؤدي شرب الطفل الرضيع الذي لم يبلغ الستة أشهر إلى تعرضه لتسمم الماء، وينتج هذا بسبب
    حدوث خلل في تركيز نسبة الصوديوم الموجودة في جسم هذا الطفل الرضيع.

متى يشرب الطفل الرضيع الماء

يتم إعطاء الطفل الرضيع بعدما يتجاوز الست شهور الأولى من عمره بصورة تدريجية الماء وبكميات بسيطة، وذلك
من أجل أن يتعود على ارتشاف الماء بدون مساعدة، ويفضل إعطاءه الماء عن طريق ملعقة أو من خلال سرنجة.

ينصح الأطباء بعمل تعقيم للماء قبل أن يتناوله الطفل وذلك من خلال غلي الماء أولاً ثم بعد ذلك القيام بتبريد هذا
الماء، وذلك من أجل عدم حدوث مغص للطفل أو حدوث آلام مزعجة في بطنه.

حالات تتطلب إعطاء الرضيع الماء

يوجد بعض الحالات التي ينبغي فيها منح الطفل القليل من الماء المعقم قبل بلوغه الستة شهور الأولى من
عمره، ولكن ينبغي أن يكون هذا تحت إشراف الطبيب المختص.

فوائد الماء للطفل الرضيع

إذا تجاوز الطفل الرضيع الست شهور الأولى من عمره، ينصح العديد من الأطباء بإعطائه كميات قليلة من الماء
بصورة تدريجية، حيث ان لهذا الأمر فوائد متعددة للطفل منها ما يلي:

  • يساهم الماء في عملية نمو المخ للطفل الرضيع بصورة سليمة، وكذلك يساهم في زيادة قدرته على
    الانتباه والتركيز.
  • يعمل على وقاية الطفل من الإصابة بالإسهال.
  • يساعد على تحفيز عملية الهضم للأطعمة.
  • يعمل على تنشيط الدورة الدموية، وكذلك يساهم في عملية تدفق الدم في جميع أجزاء الجسم.
  • يعمل على انتقال الأكسجين إلى كافة أعضاء جسم الطفل بنسبة كافية.
  • يعمل على ضبط حرارة جسم الأطفال.

هذه كانت معلومات هامة عن مخاطر شرب الماء للطفل الرضيع قبل بلوغه ستة أشهر من عمره، وكذلك فوائد
شرب الماء بعد مرور ستة أشهر من مولده، إذا أعجبكم المقال يمكنكم مشاركته مع الأصدقاء والأقارب عبر مواقع
التواصل الاجتماعي.

لا تنسى زيارتنا مرة أخرى لموقعكم عالم المرأة من أجل الاطلاع على الجديد لدينا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي بحقوق النشر