المرأة والطفل

أسباب العصبية لدى الأطفال الرضع

أسباب العصبية لدى الأطفال الرضع ، تعد العصبية لدى الرضع من المشكلات التي تتسبب في إرهاق أمهاتهم، ونسمع العديد من الأمهات من يعانين من بكاء أطفالهم المستمر وعصبيتهم، في مقالنا هذا سوف نتحدث عن العصبية عند الأطفال الرضع وأسبابها وطرق علاجها فكونوا معنا.

أسباب العصبية لدى الأطفال الرضع

العصبية عند الأطفال الرضع

تعد العصبية صفة مكتسبة وليست صفة وراثية، وتنتج هذه الصفة من طريقة التربية والبيئة المحيطة بالطفل، ونرى العديد من الأمهات يعانين من عصبية أطفالهم وكثرة بكائهم.

أسباب العصبية عند الأطفال الرضع

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي الطفل الرضيع للعصبية، ويعبر عن عصبيته بواسطة بكائه المستمر ومن أبرز هذه الأسباب:

إرهاق الطفل

فإن إرهاق الطفل والخروج به لساعات طويلة خارج المنزل، يؤدي إلى عصبيته وازدياد بكائه.

جوع الطفل

يعد جوع الطفل وعدم أخذ كفايته من الرضاعة، يعمل على زيادة عصبيته وبكائه الشديد.

وجود المغص لدى الطفل

يعتبر المغص من المسببات الرئيسية لشعور الطفل بالعصبية وعدم الاستمتاع بالراحة، وفي هذه الحالة يجب على الأم أن تعطيه الدواء المناسب للقضاء على المغص والتقلصات، أو ان تحد منها عن طريق أن تجعله يتجشأ عقب الرضاعة لكي يخرج الهواء الذي دخل في جوفه وقت الرضاعة، او ان تضع رضيعها على بطنه لمدة خمس دقائق.

إصابة الطفل بالفيروسات

عندما يصاب الرضيع بالفيروسات أو العدوى الفيروسية مثل البرد والانفلونزا، أو إصابته بمشاكل في الجهاز الهضمي تعمل على ازدياد بكائه وعصبيته، وإصابته بالالتهابات في الأذن الوسطى تؤدي إلى العصبية وزيادة قلق وتوتر الطفل.

العصبية الوراثية

حيث أثبتت الدراسات العديدة على كثير من الأطفال منهم من كانت أمهاتهم أثناء فترة الحمل تتعرض لضغط عصبي وتوتر وقلق، فإن هذه الحالة تؤدي إلى توريث الطفل العصبية الشديدة بعد ولادته، ولكن الأمهات اللاتي يشعرن بالرخاء والابتعاد عن التوتر والقلق ينجبون أطفالاً طبيعيين.

التسنين

تعتبر فترة التسنين من الفترات المتعبة للطفل ولأمه، ويحدث للطفل العديد من التغيرات التي تجعله عصبياً وهي بسبب الألم الذي يشعر به في اللثة وفمه وبسبب تضخم لثته.

المغص ومشاكل الجهاز الهضمي

يعد المغص من المشكلات التي تؤدي إلى عصبية الرضيع وعدم شعوره بالأمان وتجعله أكثر توتراً وقلقاً، ويحدث المغص نتيجة أن الطفل أثناء رضاعته تدخل إليه نسب كبيرة من الهواء وهذا الهواء يعمل على إصابته بالمغص والتقلصات.

بلل الطفل

حيث إن بلل حفاض الطفل يؤدي إلى قلقه وعدم قدرته على النوم، وعدم الشعور بالراحة.

الأرق

يعد الأرق وعدم القدرة على النوم من المشكلات التي تتسبب في عصبية الطفل، وبكائه.

طرق تجنب عصبية الطفل

يجب عليكِ أيتها الأم الحرص على تقديم الراحة لطفلكِ والتحلي بالصبر، لأن هذا طفلكِ قطعة منكِ، وسوف نخبركِ بطرق يجب عليكِ اتباعها لتجنب عصبية طفلكِ وهي كالآتي:

  • يجب أن ينعم بيتك بالهدوء والراحة والسكينة، لأن المنزل المليء بالتوتر والضجيج من العوامل المؤثرة والتي تزيد من عصبية طفلكِ.
  • يجب عليكِ احتضان طفلكِ الرضيع وقت رضاعته واحتضانه وتشعريه باهتمامك به.
  • يجب عليكِ تدليك طفلكِ ومنحه الكثير من الاهتمام، ويعد التدليك من المهام التي تقوم بتهدئة رضيعكِ.
  • يجب عليكِ استخدام اللهاية أو الألعاب التي تجذب طفلكِ وهذا يحد من عصبيته.
  • في حالة ما إذا كان طفلكِ يبكي فعليكِ تنويمه على بطنه، وهذا يعمل على تخفيف الألم.
  • يجب عليكِ أخذ طفلكِ في نزهة وسط الأجواء الخضراء والمناطق الشاسعة.
  • يجب عليكِ إعطاء طفلكِ المزيد من الرعاية منكِ ومن أبيه.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق