المرأة والطفل

مشاكل التوحد عند الطفل

مشاكل التوحد عند الطفل ، التوحد يعد من المشكلات التي تواجه العديد من الأطفال، ويعد مرض التوحد هو أحد الاضطرابات التي تعمل الكثير من المشكلات الاجتماعية، في مقالنا هذا سوف نتحدث عن التوحد، وعن مشاكل التوحد عند الأطفال فتابعونا.

مشاكل التوحد عند الطفل

التوحد هو حالة مرتبطة بنمو الدماغ، ويسمي باضطراب طيف التوحد، وهذا المرض يؤثر على تمييز الشخص للغير كما يحد من التعامل مع الآخرين على المستوى الاجتماعي، كما يتضمن التوحد الكثير من المشكلات بسبب انعزالهم عن الأخرين وعدم الرغبة في التحدث معهم، كما يتم تشخيص حالة الطفل المتوحد في عمره الثاني أو الثالث، كما يوجد العديد من الناس من يكتشفون مرض الطفل بالتوحد عند بلوغ عمره الشهر الثامن عشر.

أعراض التوحد عند الأطفال

تظهر العديد من الأعراض التي تظهر على الأطفال التي توضح إصابته بمرض التوحد منها كالآتي:

  • قلة الاتصال بالعين: كما أنه يفضل عدم استعمال تعابير الوجه عند التواصل مع الآخرين إلا في حالات قليلة جداً.
  • صعوبة في التعلم: حيث يواجه العديد من الأطفال المصابون بمرض التوحد صعوبة في التعلم، ونجد البعض منهم لديه علامات قليلة من الذكاء الطبيعي، كما يوجد العديد منهم من يتراوح معدل ذكائه إلى معدل أعلى من الطبيعي ويعتبروا أذكياء جداً إلا أنهم يعانون من مشكلة التواصل الاجتماعي، كما أنهم لا يعرفون كيفية تطبيق ما يعرفونه في حياتهم اليومية.
  • يعمل على تكرير نطق العبارات والكلمات التي توجه له أو يسمعها من الأخرين.
  • كما يفضل الطفل اللعب وحيداً ولا يرغب في اللعب مع الآخرين.
  • كما أنه لا يستجيب عندما يناديه أحداً باسمه بالرغم من أنه يسمع.
  • كما أنه يرفض العناق ويرفض التواصل مع الغير، ويرغب في الذهاب إلى عالمه الخاص.
  • يبعد ولا يعبر عن عواطفه ومشاعره.
  • يتكلم بطريقة غير طبيعية ويتأتأ في الكلام، كما أنه يتحدث مثل الإنسان الآلي.
  • كما أنه يوجد لديه صعوبة في التعرف على الإشارات.
  • كما يقوم الطفل المصاب بالتوحد بحركات متكررة مثل رفرفة اليدين أو الدوران.
  • قد يقوم بإلحاق الأذى بنفسه مثل ضرب الرأس أو العض.
  • يقوم بعمل مكان خاص به وطقوساً معينة له وينزعج عند حدوث أي تغييرات.
  • كما ينبهر من تفاصيل العجلات التي تدور في السيارة.
  • قد يكون حساساً بشكل غير عادي تجاه الضوء والصوت، على الرغم من ذلك إذا تعرض لحادث أو وقع من مكان عالي فإنه لا يبالي من الألم.
  • قد يرفض تناول الأطعمة أو قد يكون له أطعمة معينة مفضلة.

أسباب الإصابة بالتوحد

لقد قالوا الباحثين أن العامل الجيني له دور هام في مشكلة التوحد، وأيضاً العامل البيئي له دوراً في زيادة مرض التوحد وهذه الظواهر تعمل على تحفيز ظهور هذا المرض.

أهم العوامل المسببة في فرصة الإصابة بالتوحد

  • تناول الأدوية المضادة للاكتئاب: أثناء فترة الحمل وذلك في الأشهر الأولى في الحمل.
  • العوامل الوراثية: حيث أن توجد عدة جينات تكون السبب في إصابة الطفل بمرض التوحد، وهذا مثل وجود متلازمة ريت، وهذه التغيرات الجينية تعمل على تطور الدماغ ومن الممكن أن تبدو الطفرات الجينية موروثة بينما تحدث طفرات جينية تلقائية.
  • العوامل البيئية: أثبت العديد من الباحثون من خلال دراستهم على أنه من الممكن الإصابة بالعدوى الفيروسية أو ملوثات الهواء أو اضطرابات حدثت أثناء فترة الحمل، وكل هذه الأشياء تلعب دوراً رئيسياً في مرض طيف التوحد.

طرق الوقاية من مرض طيف التوحد

لا توجد طريقة لمنع مرض التوحد، ولكن يوجد العديد من العلاجات ومنها أولاً يجب التشخيص المبكر الذي بدوره يعمل على تحسين السلوك ومهارات الطفل، ويمكن تحسين اللغة ومهارات الطفل بواسطة المختصين بتعديل السلوك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق